َتحلُم بأن ترى الفساتين تُرتدى من جديد

In English

الاثنين ١٢ ديسمبر ٢٠١٦
كتبت أليكساندرا كينياس

1003711_10152909681865541_55553594_nالحنين إلى فترة الستينات، الحقبة الذهبية كما يطلق عليها المورخون، يترك الكثيرين غارقين في جمال ذكرياتها و اناقتها و التى ما عادت تعيش سوى فى ذاكرتهم. ربما يكون ما يفتقدونه في المقام الأول هو  الحرية فى ارتداء الفساتين  ذات التصميمات الباريسية  والتي كانت النساء ترتديها آنذلك، ويسرن بها  في شوارع خالية من التحرش. تلك الصورة قد لا يتخيلها جيل  اليوم الذي لا يتعرّض لهذه الظاهرة المهينة بشكل متواصل  فحسب، بل أيضًا يُلام بشأنها.

15492398_1260381624000529_6195442148089235634_nقامت هادية عبد الفتاح – وهي ناشطة ضد التحرش الجنسي ومؤسِّسة لحملة “حواء في المصنع” لمحاربة التحرش الجنسي في مكان العمل— بإقامة حدث” فستان زمان و الشارع كان أمان”، إرتدت فيه الشابات الفساتين و سرن بها في شوارع القاهرة، و ذلك لرفع الوعي بأن لا النساء ولا ملابسهن هم السبب وراء انتشار ظاهرة  التحرش الجنسي.

وتشرح هادية قائلة، “تكمن المشكلة في أن النساء لا يتعرضن للتحرش في الشوارع فحسب، ولكن ايضا اختلط على الكثيرات مفهوم التحرش واصبح الخط الفاصل بين الغزل (المعاكسة)  والتحرش غير واضح  للكثيرات. ونحن نساعدهم (من خلال حملتنا) على فهم أن التحرش ليس فقط في اللمسّ والتلمّس فحسب، ولكن ايضا فى اطالة النظرات المتفحصة الى المراة و التحديق بها ، و التحرش اللفظى وقذف النساء بالشتائم أيضًا”.

إن التبرير السخيف، والذي يُلقي بلوم التحرش الجنسي على ملابس النساء  الجريئة والكاشفة والتي تغري الرجال وتستثير غرائزهم الجنسية، هو مجرد تحويل الانظار عن الإقرار بأن ثقافة كره النساء يزدهرفى المجتمع ، وتترعرع أيدولوجيته السامة داخل قلوب الرجال وعقولهم.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وتضيف هادية قائلة، “ليس للتحرش الجنسي علاقة بطريقة لباس المرأة، بل يرتبط كل الارتباط بعقلية الأفراد والانحطاط الأخلاقي في المجتمع. إن جدالي الدائم هو أن السيدات في الستينات كن يرتدين الفساتين، ومع ذلك لم يُسمَع بالتحرش. والآن لا توجد امرأة في مأمن، بما في ذلك البنات الصغيرات أيضًا. فكلهن يتعرضن للتحرش، سواءًا كنّ غير متحجبات، أو متحجبات، أو حتى منقبات”.

وحينما تقوم حفنة من الأولاد لا تتعدى أعمارهم الاثني عشر عامًا بمحاوطة مجموعة من البنات من عمر مقارب، كالذئاب، ، و  يقوموا بجذب أوشحتهن، وبتلمُّس أجسادهن، ولمس أعضائهن التناسلية،  يبطل هذا حجة الادعاءات الخاصة بأن ملابس النساء تثير غرائز الرجال. وتشرح هادية قائلة، “هل تظن أن طفلًا في هذا العمر يكترث لما يرتدينه السيدات؟ وهكذا بدأت فكرة تنظيم الحدث. وأخذت أتمعَّن في الفكرة لمدة ثلاثة أشهر، وحينما اتصلت بالمصور جهاد سعد، تبنى الفكرة تمامًا”.

15420820_683699888473193_5913863209050293108_nتم اختيار عشرة من ضمن الألفي سيدة اللائي عبَّرن عن اهتمامهن للمشاركة بالحدث. وقد خلق الحدث الكثير من الجدال، كما أن النقد المبتذل و التعليقات الهجومية التى غمرت صفحة الحدث على الفيسبوك كان أمرًا “متوقَّعًا”، والذي اختارت هادية ألا تمحوه “لإظهار مدى ضخامة المشكلة”. ولكن رغم ردود الأفعال السلبية، فإن هادية راضية عن النتائج. “لقد أشعل الحدث مناقشات ساخنة، وبدأت النساء في التساؤل بشأن شرعية المعتقدات الاجتماعية التي تسببت في معاناتهن في صمت، كما قمن بمقارنة حالتهن بنساء في دول أخرى مثل أفغانستان، والسعودية، وأوروبا، وأمريكا”.

إن التحرش الجنسي إرهاب نفسي، وأحيانًا يكون إرهابًا جسديًا يمارسه الرجال للسيطرة على النساء عن طريق المحاربة الضارية ضد حقهن في الاختيار، كما أن الإملاء عليهن ما ينبغي أن يرتدينه هو إثبات بيّن على السلوك المسيطر الذي يشبه سلوكيات القرون الوسطى.

وقد هوجمت هادية لكسرها لأحد المُحرَّمات الاجتماعية. وقد صدم هذا الحدث أولئك الذين يفرضون أنفسهم كأوصياء على عفة النساء، والذين ينظرون إلى لباس المرأة على أنه قيمة جوهرية للفضيلة الاجتماعية والدينية، مقوِّضين حقيقة مشاركة العديد من المحجبات في هذا الحدث. “لقد أصبح لباس المرأة من المحظورات، ومحاولة تغيير طريقة لبس النساء   يهز القيم لدى الكثيرين”.  أردفت هادية.

15284911_683699398473242_8590458215710117173_nصرّحت التقارير الصادرة مؤخرًا من المجلس القومي المصري للمرأة بأن ٩٩٪ من النساء قد تعرضّن للتحرش، إلا أن الإجراءات الهزيلة المُتخذَة لمحاربة هذه الجريمة غير كافية  نهائيا بالمقارنة بحجم هذه الجريمة المتصاعد ومدى تكرارها.

والأسوأ من ذلك، هو أن “المتحرِّشين” وبعض المؤيدين لحقوق المرأة يلقون باللوم كاملًا على لباس المرأة بدلًا من مواجهة الأسباب الحقيقية. ولهذا لن يكون هناك أمل في وجود شوارع أكثر أمنًا تسير فيها النساء إلا إذا تمت معالجة الأسباب الحقيقية واتخاذ إجراءات قوية وفعالة للتعامل معها.

15284172_683693061807209_8171757458000493894_nأدرك أنني لن أقضي على التحرش الجنسي عن طريق حدث “لارتداء الفساتين”، ولكنني واثقة من أن هذا المجهود الصغير هو حجر بناء سيُلهِم المزيد من النساء لتحذو حذوه. وكل ما أتمناه هو أن أقلِّل من النسبة الصاعقة  للتحرش الجنسي، إذ أنه من المستحيل القضاء عليه. ولكنني أؤمن بقدرتنا على التغيير”.

وتخطط هادية لعمل المزيد من الأحداث المشابهة في محافظات آخرى، وستقوم بإلقاء الضوء على المزيد من القضايا الخاصة بالمرأة. “أنا أعمل الآن على تشكيل مجموعة من المتطوعين للمساعدة في تنظيم أحداثنا المستقبلية”.

ترجمة نيفين اسكندر

تصوير:  Gehad Saad @ Robabkia Photography

فستان زمان و الشارع كان أمان

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s