٨ سيدات مصريات يصنعن القرارات في أمريكا الشمالية و أوروبا و أستراليا

السبت ٢٢ أبريل ٢٠١٧

قياديات و صانعات قرار 

18034237_1387277691310921_4636147133513733657_n

من أمريكا الشمالية، إلي أوروبا، و أستراليا، سيدات مصريات في مناصب قيادية  و يصنعن القرارات في السياسة و ادارة الاعمال و الإعلام

١. آن عزة علي

15420995_1243702345724210_7769058956730046952_n

آن عزة على برلمانية استرالية و استاذة جامعية و خبيرة فى شئؤن مكافحة ارهاب، و هى عضوة فى حزب العمل الاسترالى منذ انضمامها للبرلمان فى عام 2016 ممثلة لمقاطعة كوان.

ولدت آن فى الاسكندرية فى عام 1967، وهاجرت مع ابويها الى استراليا، وعادت الى مصر للدراسة و تخرجت من الجامعة الامريكية فى عام 1990. حصلت على بكالوريوس اداب قسم اللغة الانجليزية، فى عام 1996 حصلت على الماجستير فى التعليم من جامعة أديث كوان باستراليا، ثم الدكتوراة من نفس الجامعة فى عام 2008 من نفس الجامعة. كانت رسالة الدكتوراة عن الاعلام و الثقافة، بعنوان ردود افعال المشاهدين فى كيفية تعامل الاعلم مع الارهاب: الخوف من الارهاب

قبل دخولها البرلمان قامت بتدريس شؤون مكافحة الارهاب و الامن بجامعات اديث كوان و كيرتان، و كذلك عملت مع الحكومة فى قطاع التعليم و استراتيجيات الشوؤن المتعددة الثقافات.

كذلك تدير مكتبها الخاص للاستشارات الاستراتيجية منذ عام 2011

٢. راندا فهمي هودوم

13012618_1041854692575644_9116591678385871656_n

راندا فهمي هودوم مصرية امريكية لديها أكثر من خمسة وعشرين عاما من الخبرة في السياسة القانونية والعامة. في عام 2003، اسست رندا المنظمة الدولية فهمي هودوم ، وهي شركة الاستشارات الاستراتيجية التي تقدم المشورات الدقيقة لشركات فورتشن 500 والحكومات الأجنبية، والمؤسسات الإعلامية، ومؤسسات القطاع الخاص التي لها مصلحة في المعاملات التجارية الدولية وسياسة الطاقة.

قبل تأسيس المنظمة الدولية، تم تعيين السيدة فهمي هودوم من قبل الرئيس جورج دبليو بوش كمساعد نائب وزير الطاقة في الولايات المتحدة. من خلال عملها مع البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والتجارة، وضعت ونفذت سياسة الطاقة الدولية. كانت رندة أيضا ممثلة عن وزارة الطاقة الامريكية للتحدث نيابة عن شركات الطاقة الاميركية التي تسعى التجارية في جميع أنحاء العالم.

قبل تعينها فى الخدمة الحكومية، مارست رندة مهنة المحاماة ، حيث تخصصت في مجالات التجارة الدولية والتقاضي الشركات.

٣. نجوى آلبا جويلي 

image_4

فازت نجوى جويلي، الإسبانية المصرية بعضوية البرلمان الإسباني بأعلى عدد أصوات على مستوى الدولة في الانتخابات التي أجريت في ديسمبر ٢٠١٥، بين كل مرشحي الأحزاب، لتصبح أصغر النائبات سنا ما يؤهلها لإدارة الجلسة الافتتاحية للبرلمان حسب نص القانون.

 ،«وأصبحت أول نائبة من أصل عربي، وهى أحد الشباب المؤسس لحزب «نحن نستطيع «» نجوي هي إبنة المهاجر المصري أحمد جويلي و والدتها أسبانيا و قد درست علم نفس في جامعة مدريد.

٤. هدى قطب

13532936_1085034708257642_7247717035084431989_n

مذيعة التليفزيون المصرية الامريكية ولدت في نورمان بولاية أوكلاهوما عاما ١٩٦٤ لأبوين مصريين. درست صحافة البث الإذاعي ف جامعة فيرجينيا تك عام ١٩٨٦. عملت كمذيعة أخبار و مراسلة لمحطة الـ إن بى سى الامريكية. و هى ابضا مراسلة لبرنامج “دايت لاين”   الذى يذاع على نفس القناة. تعمل حاليا كمذيعة في البرنامج الصباحي الشهير The Today Show الذي يذاع علي نفس القناة . و قد حصلت عام ٢٠١٠ علي جائزة إيمي ضمن فريق عمل البرنامج.

 قامت بتأليف ثلاثة كتب، و كان كتابها الاول ضمن قائمة النيويورك تايمز للكتب الأكثر مبيعا عام ٢٠١٠

٥. شيري ميخائيل ميداي 
17629871_1346208995473544_1330093558734403494_n

شيري ميخائيل ميداي : آول مصرية و عربية أمريكية تنتخب قاضي في الولايات المتحدة. فازت بمقعدها في الانتخابات التي أجريت في نوفمبر عام ٢٠١٦، و هي الآن ترأس أكبر محكمة في المقاطعة، و تتعامل مع اصعب القضايا المدنية و الجنائية. و يحثها علي العمل والداها المصريان لجعل العالم مكانا أفضل.

ولدت القاضية شيري ميداي في ١٢ كليفلاند في أكتوبر عام ١٩٧٦، بعد عامين من هجرة والديها الي الولايات المتحدة من القاهرة. و هي أول مصرية أمريكية تتسابق في انتخابات القضاة و اول مصرية أمريكية تنتخب كقاضية في تاريخ الولايات المتحدة.

درست في جامعة جون كارول و تخرجت عام ١٩٩٨، و حصلت علي الدكتوراه في الدراسات القانونية من جامعة كيس و يسترن ريسيرف عام ٢٠١١
.  عملت كمحامية في كليفلاند لمدة ستة أعوام، كانت كافية لتأهلتها للترشيح في الانتخابات و لكنها  عملت بعدها كنائب عام لمدة ثلاثة أعوام ، ثم مساعدة للقضاة لمدة ثلاثة أعوام أخري قبل ان تترشح في النهاية لمنصب القاضي.

٦. دينا حبيب باول 

15977628_1268066656621112_8576432788908263832_n

 تعمل دينا حبيب المصرية الأمريكية كمستشارة للرئيس دونالد ترامب للمبادرات الاقتصادية و تمكين المرأة فى إدارته.

ولدت دينا في القاهرة عام ١٩٧٣ و هاجرت الى الولايات المتحدة مع عائلتها و هى فى سن صغيرة.

وهي مديرة أعمال تنفيذية وصانعة سياسات أمريكية سابقة. وكانت رئيسة شركة جولدمان ساكس للاستثمارات  ورئيسة مؤسسة جولدمان ساكس للأعمال الخيرية. وقبل انضمامها إلى جولدمان ساكس، عملت دينا في منصب مساعد وزير الخارجية للشؤون التعليمية والثقافية، ونائب وكيل الشؤون العامة والدبلوماسية العامة لحكومة الولايات المتحدة،

وظهرت دينا حبيب باول، فى مطلع عام 2004 عندما تردد إسمها بقوة داخل البيت الأبيض عندما عينت ضمن كبار الموظفين المساعدين  للرئيس جرج بوش الإبن لشؤون الموظفين الرئاسيين.

٧. نعمت  شفيق (مينوش)

14355123_1148121971948915_7052822188724605203_n

نعمت شفيق (مينوش) هي أول سيدة علي الإطلاق تتولي إدارة كلية لندن للإقتصاد.  قبل تعينها في هذا المنصب عملت نائبة محافظ بنك انجلترا لمدة عامين قبل أن تستقيل لتتولي إدارة الكلية.

 في منصبها كنائب محافظ بنك انجلترا كانت المسؤولة عن الأسواق  والخدمات المصرفية، وكانت أيضا عضو بنك انجلترا في لجنة السياسة النقدية .

نعمت شفيق من مواليد عام ١٩٦٢ بالاسكندرية ، تركت عائلتها مصر في السيتينات ، وعاشت في الولايات المتحدة عندما كانت طفله ، لتعود بعد ذلك إلى مصر حيث تخرجت من المدرسة الثانوية. وبعد سنة في الجامعة الأميركية في القاهرة ، أكملت دراستها في جامعة ماساتشوستس – أمهرست،  لتحصل علي شهادة البكالوريوس في الاقتصاد والسياسة. بعد عامين من العمل على قضايا التنمية في مصر عن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في مكتب القاهرة، أكملت درجة الماجستير في الاقتصاد من كلية لندن للاقتصاد تليها الدكتوراة في الاقتصاد من كلية سانت أنتوني ، جامعة أكسفورد

نعمت شفيق تحمل الجنسيتين البريطانية والأمريكية بجانب المصرية . قبل تعينها نائب محافظ بنك انجلترا كانت نائب المدير العام لصندوق النقد الدولي عام ٢،١١ الي ٢٠١٤

٨. سامية ياقوت

16730328_1302703623157415_6579318615875644372_n

د. سامية ياقوت هي أستاذة الهندسة الحسابية والصناعية في جامعة بوليتيكنيك بمونتريال – كندا. الدكتورة سامية والتي لقبت أيضا بالمرأة المصرية – الكندية الحديدية، هي اول امرأة في كندا علي الاطلاق تعين في منصب عميدة لكلية هندسة مونكتون عام ١٩٩٧، ثم عميدة اكاديمية لجامعة بوليتيكنيك بمونتريال عام ١٩٩٩.

كذلك هي أيضا اول امرأة ترشح لمنصب عميد في جامعة ناطقة بالفرنسية في كندا. خلال مشوارها المهني قامت د. ياقوت بالاشراف علي ما يزيد عن أربعين رسالة ماجستير و دكتوراة.

حصلت د. سمية ياقوت علي الدكتورة في علوم أبحاث التشغيل من جامعة جورج واشنطن. و قد حصلت علي الماجستير في هندسة التصنيع عام ١٩٧٩ و بكالوريوس الهندسة الميكانيكية عام ١٩٧٧ من جامعة القاهرة.

.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s