مها برسوم تفتتح مطعما مصريا في تورونتو بكندا

الأربعاء ٤ أبريل ٢٠١٨            كتبت – حبيبة الهادي

14702299_1117964368289972_1742039447738567290_n

تحتفي بك الألحان المصرية التي تعزف في الخلفية، وأنت على أعتاب مطعم مها للمأكولات المصرية، لصاحبته مها برسوم، والذي رشحته جريدة تورونتو ناو (تورنتو الآن) ليحتل تصنيفا من بين أفضل ٢٠ مطعما يقدمونوجبات البرنش في كندا. مها صممت بنفسها الديكور الداخلي المستوحى من التراث المصري، وقامت باستيراد الأثاث وكراسي المقاهي وصنعت الوسائد من المنسوجات المصرية ذات الألوان المبهجة، كذلك زينت حوائطه بالصور الفوتوغرافية والفن المصري، والتي تضفي على المكان دفئا خاصا وتنقلك أجواءه في لحظات الي مصر، وتهيئك لاستقبال وجبات طعام شعبية تستمتع بمذاقها، والتي ستضمن عودتك مرة أخري لتتناول المزيد منها.

12548933_935636849856059_6731817034290257389_nبعد هجرتها الي كندا عام ٢٠٠٠، عملت مها كمترجمة في هيئة دولية، وفي إحدى مناسبات العمل، قامت بتحضير وجبة مكرونة بالبشامل نباتية، استخدمت في تجهيزها الخضروات المشكلة والجبن الفيتا بدلا من اللحم المفروم، وحازت هذه الوجبة علي اعجاب زملائها في العمل والذين الحوا عليهاأن تبدأ مشروع كايتيرينج لتجهيز الأكل البيتي، وبالفعل قامت بذلك بمساعدة أولادها مونيكا ومارك، واللذان كانت أعمارهما في ذلك الوقت تبلغ ١٦ و١٣ عاما، بالتناوب.

ومع ازدهار عملها في مجال الكيتيرينج، فكرت مها في افتتاح مطعما. ولكن بدء عمل خاص في بلد أجنبي لم يكن سهلا، وكانت كل خطوة تخطوها لتحقيق حلمها مليئة بالتحديات، بدءا من إيجاد موقع متميز، والحصول على التصاريح، والتعامل مع العمال ومفتشين الصحة، وصولا لإيجاد العاملين ذوي الكفاءة المطلوبة للعمل في المطعم.

أما ما تعتبره مها أكبر تحدي لها كصاحبة ومديرة للمطعم هو انه لم يعد لديها الوقت الكافي للنوم والراحة، وفي هذا الشأن تقول مها، “أعتقد انه إذا أحببت العمل الذي تقوم به وتستمتع بممارسته، ستتخطى كل التحديات.”

11898634_864098010343277_4192822276633105500_nتتشارك مها وأولادها في ملكية وإدارة المطعم، وهي تعتمد عليهم اعتمادا كبيرا في ادارته. تعمل مونيكا مع والدتها في المطبخ، تساعد في طهي الطعام وتجهيز الطلبات وتوزيع الأدوارعلى فريق المساعدين، بينما يقوم مارك، والذي لديه مهارة اجتماعية فائقة في التعامل مع الناس، باستقبال الزبائن والتعامل مع الموردين.  كما يقوم أيضا بتجهيز المشروبات من العصائر ونكهات القهوة والشاي المختلفة.

كانت اعمار مونيكا ومارك تبلغ ١٠ و٧ سنوات عندما انتقلا للعيش في كندا، واستطاعا في وقت قصير التأقلم على حياتهم الجديدة، ولكن أكثر ما كانا يفتقدانه هو قضاء أعياد الميلاد ورأس السنة مع عائلتهم في مصر. وتضيف مها، “عائلتي كبيرة وكنا دائما نقضي الاحتفالات المختلفة سويا، وهذا ما نفتقده الي الآن.”

12644854_939940412759036_1701573061325523622_n

بعد كل هذه السنوات التي قضتها مها في كندا، فهي لم تتعود بعد على برودة الطقس والصقيع وأيام الشتاء الجليدية الطويلة الملبدة بالغيوم. وهي تحب تلك اللحظات النادرة التي تشرق فيها الشمس وتتغلغل عبر النوافذ الزجاجية للمطعم والتي يشعرها الدفء بالحنين الي مصر.

أكثر ما تفضله كونها مالكة لعملها هو انها يمكنها ان تقرر متي تستطيع ان تستقطع وقت للراحة والاجازة، ولكن في نفس الوقت، فان مسؤوليات العمل لا تمنحها الكثير من الوقت للتفكير في شيء او القيام بعمل اخر سوي قضاء وقتها بالكامل في المطعم.

12043154_888944667858611_8440911050072464984_nوتقول مها في هذا الشأن، “امتلاك مطعم يأتي بمسؤوليات وتوقعات مختلفة عن إدارة مطعم لا تمتلكه. عند امتلاكك لمطعم، فهو يصبح حرفيا طفلك حديث الولادة الذي تريد أن تراه ينمو أمامك كل يوم. إذا كنت تفكر في افتتاح مطعما، فيجب أن تكون مستعدًا للقيام بكل شيء. فمثلا في الأيام التي تنقطع فيها القائمة على غسل الصحون عن الحضور الي العمل، نقوم نحن بغسل الاطباق بنفسنا.”

نشأت مها في عائلة بها العديد من الطاهيات الماهرات. وفي صغرها كانت تحب قضاء وقتها بالمطبخ تتعلم أسراره من والدتها وجدتها. وكانت والدتها تجيد تحضير المقبلات والمشهيات، بينما كان كحك جدتها بالعجمية “لا يقارن باي كحك أخر تذوقته في حياتها.” وفي عمر الـ ١٤ عاما، بدأت ترتاد مكتبة المدرسة لتطلع علي كتب الطهي، وكان الكتاب المفضل لها هو كتاب ابلة نظيرة؛ نقلت منه الوصفات المختلفة والتي كانت تجربها في المنزل. وزاد شغفها بالطهي، وتم اختيارها من قبل مديرة كلية رمسيس في القاهرة لتكون المسؤولة عن مطبخ المدرسة وتحضير وجبات الإفطار والغذاء للطالبات والمدرسات، وكانت مها تقوم بإعداد هذه الوجبات يوميا بمساعدة فريق من الطالبات كانت تختارهم بنفسها.

13438915_1028728540546889_655392843960915633_nمونيكا ومارك أيضا حصلا على بعض الخبرة من خلال عملهم أثناء دراستهم الجامعية في تجهيز القهوة والمشروبات في كوفي شوب يمتلكه أحد اصدقاء العائلة. ووقعت المسؤولية على مونيكا لتأليف قائمة الطعام، وقد اختارت لها وجباتها المفضلة التي كانت مها تقوم بتحضيرها لها ولأخيها وهم صغار. كذلك أضافت بعض الوجبات التي قامت بتطويرها وتجهيزها لتعرف الزبائن الكنديين على مذاق الأطعمة المصرية المختلفة. ويعتبر طبق الفلافل الذي يقدم في وجبة الإفطار هو ثاني أشهر وجبة تقدم في المطعم، والتي يقوموا تجهيزها من الفلافل المحمرة المحشوة بالبيض والتي تقدم معها بطاطس محمرة مرشوش عليها الكمون.

وطبق مها المفضل هو كايرو كلاسيك وهي الوجبة الأكثر شهرة وشيوعا على الاطلاق في المطعم، وكايرو كلاسيك مكونة من فول بالبصل الأخضر والطماطم وشرائح البيض المسلوق والفلافل ويرش فوقها صوص مكون من الجبنة البيضاء الفيتا المخلوطة بالطماطم والنعناع وزيت الزيتون، وتقدم مع الخبز البلدي الساخن

541515_552400684846346_1794029113_n

مع قضاء أكثر من ١٥ ساعة في العمل يوميا، تعتبر مها وأولادها المطعم هو بيتهم الثاني. وتؤمن مها بان الاحلام بإمكانها ان تتحقق، “ولا يكتفي الانسان بان يحلم بل عليه العمل الجاد، لان الاحلام لن تتحقق لوحدها،” وهي تنصح كل شخص يريد ان يبدأ عملا جديدا بان يتبع شعار شركة نايكي just do it  او افعلها .

للمزيد عن مطعم مها زوروا موقعه الالكتروني وصفحته على الفيس بوك.

** إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني

 

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s