خمس مصريات يثبتن ان طريق النجاح مرصوف بالارادة

الاربعاء ٢ يناير ٢٠١٩              كتبت – سيدات من مصر

49179433_2154256361279713_7717546134826123264_nالطريق الي النجاح مرصوف بالعمل الجاد والإرادة القوية. والبرهان علي ذلك هو قصص هؤلاء السيدت الآتي تحدين ظروفهن، وأعطين معني أخر للعزم والإرادة. سعين وراء شغفهن، وتغلبن علي الصعاب، وحققت كل منهن إنجازات عديدة، محطمات بذلك الصورة التي رسمها البعض في مخيلتهن حول قدراتهن.

هذه هي قصصهن

رضوي حسن

1534436445رضوى حسن هي اول مذيعة فاقدة  للبصر تقدم برنامج تليفزيوني فى مصر انضمت الإعلامية رضوى حسن الى فريق البرنامج التليفزيون السفيرة عزيزة على قناة dmc، لتصبح اول مذيعة من ذوى القدرات الخاصة التى تقدم برنامج تليفزيوني فى مصر. وكانت قبل انضمامها لبرنامج السفيرة عزيزة تعمل مذيعة فى برنامج “يللا بينا” علي راديو ٩٠٩٠

فقدت رضوي حسن بصرها بعد ولادتها بايام بسبب زيادة نسبة الاكسجين بالحضانة التي وضعت بها، ولكن ذلك لم يمنعها من مواصلة حياتها. دخلت مدرسة خاصة بالمكفوفين وتعلمت القراءة عن طريق “برايل” إلى أن تخرجت من كلية الإعلام، بعد أن نجحت فى الثانوية العامة بنسبة ٩٨.٢% وكانت من الأوائل على الجمهورية.

شكلت الإذاعة جزءا كبيرا من ثقافتها وكانت تحلم بان تكون مذيعة بالراديو، ولكنها صدمت بعد تخرجها حيث لم يتم قبولها في اي إذاعة تقدمت لها. رضوي لم تفقد الأمل وبدأت في تعلم بعض اللغات والتنمية البشرية وكيفية التواصل مع الناس، وتقدمت لإحدى الشركات الخاصة بخدمة العملاء “الكول سنتر” وتنقلت لأكثر من شركة فى هذا المجال. جاءتها فرصة العمل في راديو ٩٠٩٠، وذلك بعد أن شاركت فى حلقة فى برنامج للنجم خالد النبوى عن تجربتها، وسألها وقتها عن حلمها،فاجابت بانها تحلم بان تكون مذيعة.

لم تتوقع رضوي بعد انتهاء البرنامج أن تتصل بها إذاعة ٩٠٩٠ لتعرض عليها العمل مذيعة بالمحطة. يذكر أن رضوى حسن كانت تقدم برنامج “يلا بينا” كل يوم أحد على “الراديو ٩٠٩٠” قبل انضمامها لفريق برنامج السفيرة عزيزة

جوزفين سعيد

48425248_2063444180416685_6663273629507125248_nجوزفين سعيد، شابة كفيفة من مصر تتسلق الجبال وتغوص، ولدت جوزفين والبالغة من العمر ٢٨ عاما، كفيفة لأسرة من المُبصرين. وتحدت جوزفين ظروفها حتى صار تسلق الجبال والسير في الصحراء هو متعتها في الحياة.

لم تكن دراستها الجامعية سهلة، فهي كانت اول طالبة مكفوفة تلتحق بقسم المكتبات والمعلومات بكلية الآداب بجامعة الاسكندرية، ولم يكن القسم مؤهلا لمساعدتها، مما كان صعب عليها تحصيل دروسها. وبعد انتهاء دراستها الجامعية عملت في أحد مراكز الاتصالات. ولكن روتين الوظيفة أصابها بالملل، وفي في نهاية عام ٢٠١٧ قررت أن تكسر روتين حياتها بالسفر الذي تعشقه، ولم يكن الامر سهل لرفض العديد من شركات السياحة مشاركتها في رحلاتها، حتى استطاعت ان تلتحق برحلة الي سيناء مع احدي المجموعات السياحية، وفي هذه الرحلة تسلقت الجبال الصخرية ومارست الغطس لأول مرة، وبالرغم من عدم رؤيتها شيء تحت الماء الا انها استمتعت بالتجربة.

وتعلمت من البدو كيفية المشي في الدروب غير المعبدة، وتجنب الاصطدام بالصخور. وكانت تبيت في خيمة. وأحبت الصحراء والمشي في دروبها ومنذ ذلك الوقت فهي تتحين الفرص والعطلات لكي تخرج للصحراء والجبال.

وتقول جوزفين إن العيش في المجتمع المحيط بها صعب على المكفوفين، وهي تنوي ترك عملها والعمل في مجال التعليق الصوتي. أما عن أكبر أحلامها، فهي ترغب في السفر إلى نيبال، والقيام برحلات مشي فردية هناك بمساعدة المحليين

رحمة خالد

47310708_2036956513065452_8588526066065211392_nرحمة خالد هي أول مذيعة تليفزيونية في مصر ذات متلازمة داون قناة dmc تعاقدت مع رحمة خالد لتقديم برنامج ٨ صباحا كل يوم ثلاثاء – لتصبح اول مذيعة مصرية  ذات متلازمة داون  –  ، وكانت قناة الغد قي دعت  بطلة السباحة رحمة خالد (٢٢عاما) للعمل كمذيعة في برنامج “يوم جديد” بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة والموافق ٣ ديسمبر، بحيث شاركت في تقديم فقرة علي الهواء مباشرة. ورحمة ذات متلازمة داون تخرجت من كلية السياحة والفنادق وتحلم بالعمل كمذيعة.

وقبل ظهورها علي الشاشة أجرت “بروفات” لمدة ٤٥ دقيقة، تضمنت التعامل مع الكاميرات داخل الأستديو.. ظهرت رحمة أمام الكاميرات لتقديم فقرة البرنامج بثقة واحترافية، وأعربت عن سعادتها للعمل كمذيعة ولو لعدة دقائق. ورغم شعورها بالقلق، الا ان عبارات التشجيع من فريق عمل البرنامج طمأنتها، وتحدثت عن ذوي الاحتياجات الخاصة، ونالت فقرتها اشادة من العاملين بالقناة والمشاهدين مما أزاد من ثقتها بنفسها. وبعد نجاحها في تقديم هذه الفقرةقامت قناة dmc بالتعاقد معها، وكانت اول ضيفة تظهر معها في برنامجها هي الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة.

وقد تلقت رحمة دورات تدريبية متخصصة في التقديم الإذاعي والعمل الإعلامي، خلال الأشهر الماضية، لتعويض عدم تخصصها، كونها درست الثانوي الفندقي، وتخرجها في معهد “الألسن” للسياحة والفنادق قسم دراسات سياحية، العام الجاري.

رحمة تقدم أيضا منذ عامين، فقرة شهريًة في البرنامج الإذاعي “أطفال اليوم” على راديو “صوت العرب”، موضحة، أنها تحارب للعمل في الإعلام، لأنه أسرع وسيلة لتحسين صورة ذوي الاحتياجات الخاصة، والتأكيد بمثال عملي من خلالها على قدرتهم على العمل في المهن المختلفة. رحمة أيضا بطلة سباحة، حصلت علي المراكز الأول في العديد من البطولات، كذلك حصلت  على لقب المرأة الأكثر تأثيراً لعام  ٢٠١٥، لتكون الفتاة الأصغر سناً في قائمة النساء المصريات.

اسراء البابلي
17006030_10212622603339457_163344041_n

اسراء البابلي هي أول طبيبة اسنان في العالم فاقدة للسمع اكتشف والدا الصغيرة إسراء البابلي فقدانها حاسة السمع بعد بلوغها شهرها الرابع عشر فلم تكن قد نطقت بعد بالكلمات التي يتناولها الأطفال في مثل عمرها. و بعد رحلة العلاج التي بدأت في القاهرة و انتهت في لندن، شخص الأطباء حالتها بأنها ولدت صماء في كلتا الاذنين، و اوصوا والديها بضرورة البدء في تدريبات التخاطب حتي تتعود علي سماع الأصوات.

وبالاستعانة بسماعة طبية، بدأت إسراء تدريبات الكلام في القاهرة من خلال طبيب متخصص في هذا المجال. وبعد تدريبات مكثفة يومية لمدة عامين، بدأت تنطق بعض الكلمات.

بعد بلوغها سن المدرسة، أدرجت إسراء في مدرسة في البحرين حيث كان يعمل والدها، ومع الرعاية والاهتمام الذي لاقته في المدرسة، تعلمت القراءة و الكتابة في وقت قصير، وتحسنت قدراتها على الفهم والتحدث مع زميلاتها. حصلت إسراء علي الشهادة الابتدائية والإعدادية بتفوق، وكان اكبر إنجاز لها هو حصولها علي شهادة الثانوية العامة بمجموع ٩٤،٦٪.

في خلال هذه السنوات كان قد حدث طفرة في مجال الطب، وتمكن الأطباء من التوصل الي زراعة سماعة إلكترونية في الأذن تساعد مصابين السمع على الاستماع بشكل أفضل وأدق. قررت إسراء ان تخوض هذه الجراحة والتي خرجت بعدها ليس فقط لتبدأ رحلة جديدة للتدريب علي تحسين النطق والكلام، بل أيضا لدراسة طب الاسنان.  إسراء البابلي هي أول شابة مصرية وعربية مصابة بفقد السمع تحصل علي بكالوريوس طب الفم و الاسنان.

كذلك هي اول طبيبة أسنان في العالم فاقدة للسمع يتم دعوتها لالقاء خطبة في الامم المتحدة في يوم المرأة في العلوم في مايو ٢٠١٧

مادونا جمال

46750683_2026567337437703_7759454596044423168_n.jpg
هاجر جمال والشهيرة بمادونا جمال هي أول فتاة مصرية وعربية من الطلاب الصم وضعاف السمع تلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية منذ انشاءه عام ١٩٦٠. هاجر طالبة بالسنة الاولي في المعهد، وقد التحقت هذا العام ضمن الـ ٥٪ من الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة الذي يضمهم المعهد كل عام دراسي. ولامتحان القبول بالمعهد تقول هاجر بانها حضرت ورشة عمل لمدة ٣ شهور وبعدها حضرت الاختبار، والقت مونولوج بلغة الإشارة وقامت احدي صديقاتها بالترجمة لاساتذة المعهد.

واعجب أساتذة المعهد بادائها جدا، واعلن الدكتور جلال الشرقاوي النتيجة في لحظتها، وهي اول مرة تعلن النتيجة للمتحن بعد أدائها اختبار القبول، فالنتيجة تستغرق أسبوعين قبل إعلانها. أخبرها د. الشرقاوي بنجاحها في امتحان القبول وطلب منها ان تحضر احد من اصدقائها من الصم و ضعاف السمع حتي لاتكون وحيدة في المعهد، وقد استطاعت اقناع صديقها صفوت واذي نجح أيضا في اختبار القبول، وهو أيضا اول طالب من الصم وضعاف السمع يلتحق بالمعهد.

وقد تم دعوة مادونا لحضور حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الأربعين بصفتها الطالبة الوحيدة في المعهد العالى للفنون المسرحية من طلاب الصم وضعاف السمع. وقد شاركت هاجر والشهيرة بمادونا في فيلم خطيب مراتي، وكذلك شاركت تامر حسني في فيديو أغنية عيش بشوقك، والتي غني معها بلغة الإشارة.

وهي تحلم بان تحصل علي جائزة أفضل ممثلة

إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني **

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s