خدعوك فقالوا (٢): إنتشار ظاهرة العنوسة بين الفتيات دون الرجال

الإثنين ١٨ مارس ٢٠١٨                 كتبت ــ د. أيمان بيبرس

1000_dc5f2e826c
لوحة تغريد البقشي

كما وعدتك عزيزي القارئ بأنني سأقدم لك سلسلة من المقالات في إطار حملة  خدعوك فقالوا الموجهة ضد كل من يقوم بترويج إشاعات ومعلومات كاذبة، والتدليل لها عن طريق نشر إحصائيات وأرقام مغلوطة ودون أساس عن الأوضاع الاجتماعية في مصر، بهدف نشر الإحباط وتقليل الثقة في مؤسسات الدولة المختلفة ومنها مؤسسة الأسرة المصرية، وللأسف تنتشر هذه الأرقام من بعض وسائل الإعلام وبعض مواقع التواصل الإجتماعي، التي من المفترض أن تقدم لنا المعلومة الصحيحة وتدقق في أي إحصائية أو رقم يتم نشره مع توضيح مصدر المعلومة.

ومن هذه الشائعات التي طالما سمعت عنها وتعجبت على الخطأ الفادح في إحصائياتها هو التصريح المستمر في بعض وسائل الإعلام المختلفة في مصر عن إنتشار ظاهرة “العنوسة” وزيادة نسبتها بين الفتيات دون الرجال في مصر، ولم تكتفي هذه الوسائل بالتصريح بانتشارها داخل مصر فقط بل وصل الأمر بالإدعاء بأن مصر تتصدر جميع الدول العربية في هذه الظاهرة.

411
لوحة تغريد البقشي

فقد تناول مذيع مصري مشهور في أحد حلقات برنامجه التوك شو الشهير والمذاع في أكبر القنوات الفضائية والذي يتميز بارتفاع نسبة مشاهدته من جميع فئات المجتمع بأن نسبة العنوسة في مصر وصلت إلى ١٣،٥ مليون مواطن حيث وصلوا لسن الزواج ولم يتزوجوا وتتراوح أعمارهم من سن ٣٠ عاماً فما فوق، من بينهم ١١ مليون فتاة و٢،٥ مليون شاب

والمؤسف والخطير أن هذه الأرقام تشير إلى ملايين داخل المجتمع المصري وتناقلتها بعض المواقع الإخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي كأمر مسلم به، دون الإشارة إلى مصدر المعلومة وإلى من تنسب من مؤسسات الدولة الرسمية.

ولكن هل تعلم عزيزي القارئ أن هذه النسب ليس لها أي أساس من الصحة، وأؤكد لك من خلال احصائيات الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ” وهو الجهاز الحكومي المسئول عن إصدار إحصائيات موثوقة تلبي احتياجات مراكز الأبحاث والباحثين واحتياجات أجهزة الدولة لأى معلومات وفقاً للمعايير الدولية ، صرح بأن ظاهرة العنوسة ” على الرغم من عدم قبولي لهذا المصطلح” حيث ترتفع نسبتها بين “الذكور” فى مصر بالنسبة إلى نسبتها بين “الإناث” حيث بلغ عدد الإناث اللاتى لم يتزوجن فى الفئة العمرية ٣٥ عامًا فأكثر إلى ٤٧٢ ألف أنثى فقط بنسبة ٣،٣% من إجمالى عدد الإناث فى تلك الفئة العمرية، وذلك خلال عام ٢٠١٧، مقابل ٦٨٧ ألف حالة ذكور بنسبة ٤،٥ % من إجمالى أعداد الذكور فى الفئة العمرية المشار إليها.

فهذه الاحصائيات تؤكد بالدليل القاطع كذب الشائعات المروجة بأن أرقام ممن لم يتزوجوا سواء من الذكور أو الإناث تصل لملايين، وأيضاً تثبت كذب أن نسبة العنوسة بين الفتيات أكثر من نسبتها بين الذكور، فالحقيقة أثبتت أن النسبة بين الذكور أكبر ورغم هذا لا نسمع لفظ رجل “عانس” مهما زاد عمره بدون زواج ، حيث دائماً ما يقوموا بربطها في مجتمعاتنا الشرقية بالفتيات فقط ، فلماذا لا نسمع عن دول أجنبية تستخدم لفظ عانس مهما ارتفع سن المرأة أو الفتاة بها بدون زواج؟ّ!

وللأسف فإن الدراما المصرية أيضاً تعزز وتؤكد على الصورة الذهنية التي تكونت نتيجة نشر هذه الشائعات، من خلال استخدامها لهذه الأرقام والإحصائيات المغلوطة في بعض الأعمال الدرامية باعتبارها ظاهرة منتشرة في المجتمع المصري، وأن على المرأة المصرية قبول أن تكون زوجه ثانية وثالثة نظراً لارتفاع عدد الفتيات اللاتي لم يتزوجن في مقابل الرجال الذين لم يتزوجوا، وذلك مثل ما تم عرضه في مسلسل عائلة الحاج متولي والزوجة الرابعة، وبالرغم من فرق السنوات الطويلة بين كلا العملين إلا أنهما كان لهما تأثير سلبي حيث كرس صورة ذهنية بتفشي ظاهرة العنوسة بين الفتيات وكانت دعوة صريحة للرجال بأن الزواج الثاني والثالث هو حل للعنوسة، بالرغم من ارتفاع العنوسة بين الذكور.

2642571-1663017570
لوحة تغريد البقشي

والمدهش عزيزي القارئ؟!.. وهل تعرف أن ما يقال عن ارتفاع نسبة العنوسة في مصر عن باقي الدول الأخرى غير صحيح أيضًا ، فمصر جاءت في المركز السابع من حيث نسبة “العنوسة” للفتيات في العالم العربي، كما ورد من خلال آخر احصائية لعام ٢٠١٧ والتي أعلنتها إذاعة “هنا أمستردام “، حيث ذكرت أن نسب العنوسة في لبنان هي الأعلى على الإطلاق بين كل الدول العربية، إذ تصل نسبتها إلى ما يقرب من ٨٥ % من إجمالي عدد الفتيات اللاتي وصلن إلى سن الزواج ولم يتزوجن، تليها الإمارات العربية المتحدة حيث تصل النسبة إلى ٧٥%، أما المركز الثالث فكان من نصيب دولتي العراق وسوريا، حيث وصلت إلى ٧٠%، وتونس جاءت في المركز الرابع بنسبة ٦٢% ، تليها الجزائر في المركز الخامس بنسبة ٥١%، أما المركز السادس فكان من نصيب دولتي المملكة العربية السعودية والمملكة الأردنية الهاشمية بنسبة ٤٥ %.

كما تساوت النسبة بين مصر والمغرب في المركز السابع فكانت٤٠ % ، أما المركز الثامن فتساوت فيه كل من قطر والكويت وليبيا بنسبة٣٥ %، وفي المركز التاسع اليمن بنسبة ٣٠%، وفي المركز العاشر كانت دولة البحرين بنسبة ٢٥%، أما أقل الدول العربية عنوسة على الاطلاق فهي فلسطين، حيث تشير الاحصائيات الرسمية إلى أن نسبة العنوسة هي ٧% فقط من إجمالي الفتيات اللاتي وصلن إلى سن الزواج.

في النهاية عزيزي القارئ أطالب وسائل الإعلام المختلفة، سواء مرئية أو مسموعة أو مقروءة، إلى تحري الصدق في ما ينشرونه فيجب أن يكون هدفهم هو نشر معلومات سليمة من مصادر موثوق بها. كما أناشد المواطن المصري أن يكون على وعي كافي بما يتلقاه من معلومات من هذه الوسائل المختلفة، وأن لا يصدقها إلا إذا تأكد من صحتها، ومن جانبي أؤكد إستمراري في سلسلة مقالاتي هذه والتي تحمل عنوان “خدعوك فقالوا:” إلى أن ننتهي من هذه القضايا الشائكة المنتشره في مجتمعنا المصري، ونطهر وطننا الحبيب من الإستعمار الفكري، ونتفرغ جميعًا في تعمير الوطن والنهوض به حتى نقف في صفوف الدول المتقدمة.

بقلم: إيمان بيبرس
خبيرة دولية في قضايا النوع الاجتماعي والتنمية الاجتماعية
وخبيرة في تطبيق التنمية المستدامة في المناطق العشوائية

إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني **

logo

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s