إختبارات القبول أمام مدرب البولشوي | بداية ماجدة صالح في عالم البالية

الجمعة ٥ يناير ٢٠٢٠                          – كتبت ماجدة صالح

Q8gMzotXQ+u6hAEsenbFKA_thumb_151b
التقطت الصورة عام ١٩٥٩ بعد اول حفل لها  مع فرقة الاوبرا للبالية وتم تكريمها من المدرب الروسي اليكسي جوكوف 

جاءنا الخبر في الأسكندرية عن وصول مدرب الباليه الروسي، وإعلان ميعاد إختبارات القبول لدار الأوبرا، مما حثنا ذلك للإسراع بالسفر إلي القاهرة.

وأتي اليوم المنتظر مُحمل بالإثارة والترقب ، وحرصت أمي لأظهر في أجمل طلة ، ضفرت شعري الأسود الطويل وثبتته علي رأسي في هيئة تاج. ولكونها خياطة ماهرة، فهي كانت تخيط كل ملابسي. ولهذه المناسبة ألبستني أجمل فستان خاطته لي .اتذكر فستاني المفضل هذا جيدا، كان فستان مكون من ثلاثة طبقات من الكرانيش مع بلوزة فتحة رقبتها علي شكل سابرينا، وأكمام قصيرة منفوشة، وكان الفستان مصنع من القطن المصري الفاخر، وتناثرت حبات الكريز الأحمر علي خلفيته البيضاء، ولأكمل أناقتي، إرتديت جواربي البيضاء مع حذاء سواريه لميع، ومنحتني هذه الملابس الثقة والتي بها عقدت العزم علي أن أنال إعجاب المدرب.

توجه كل المتقدمين إلي دار الأوبرا وتجمعنا كلنا في البداية، في مجموعات مكونة من بنات وأولاد – نعم كان هناك أولاد أيضا –  في الحجرة الخضراء في كواليس المسرح، والتي بالرغم من عدم كونها واسعة بالقدر الكافي الا انها كانت تستخدم كغرفة للتسخين (الإحماء)، وأيضا كغرفة للفنانين لتبديل ملابسهم سريعا وسط العروض، بالإضافة الي استخدامها كغرفة استقبال لهم بعد العروض.

كانت الغرفة تفتقر للأثاث، وكان بها مرآه عمودية كبيرة، وأرضيتها الخشبية باليه وتعتليها الاتربة، وحوائطها داكنة متسخة.   اقتنصت أول نظرة لمعلمنا المستقبلي، راقص البالية المحترف القادم من روسيا  السيد ” اليكسي جوكوف”، الراقص الرئيسي السابق لفرقة البولشوي الروسية، والمُدرس في أكاديمية البولشوي . كان يقف بين مجموعة من المسؤولين المصريين الذين  شعروا بالإثارة لهذا الحدث نظرا لندرة حدوثه. وأتذكرأنه حتي بالرغم من كونه رجل متوسط الطول، ذوملامح عادية ، وملابس غير متناسقة بالمرة، ويرتدي صندل مع جوارب، الا انه كان يتمتع بهالة من السلطة لا تخطأها عين .

59671136_2209043936078007_4218082029872349184_o
ماجدة صالح في عيد ملادها الخامس او السادس 

إحتشدت المجموعة التي إنضميت اليها، ومُنع أهالينا من الدخول، ونظرنا الي بعضنا البعض بحذر. قسمونا تبعاَ للنوع والسن، واُختيرت المجموعة الاكبر سنا للبرنامج المكثف. تسع سنوات كانت هي مدة  برنامج التدريب الأكاديمي الروسي في ذلك الوقت، وكانت تٌعد هذه السنوات مدة طويلة لتخريج الدفعة الأولي من راقصات وراقصي الباليه لدار الأوبرا، ولذا تم إختار مجموعة من المتقدمين الأكبر سنا، والذين كان بعضهم قد تلقي دروس مسبقة في الباليه مثلي.

62446094_2233762800272787_8720316708046241792_n
ماجدة صالح وتدريب بالية في  “الكونسرفتوار” في الأسكندرية في بداية خمسينيات القرن الماضي

وبعد إنتهاء الفرز، طلب منا مترجم السيد جوكوف تبعا لأوامره خلع ملابسنا وصولا إلي ملابسنا الداخلية ، وخلع حمالات صدر. “

ماذا؟؟ إستشط غضبا من فكرة إهانة حياء أنوثتي، والتي علي الرغم من سنوات عمري الأربعة عشر لم تكن قد ظهرت بعد نظرا لنحافة جسدي،  تشبثت بفستاني بقوة ، بينما سعي مساعدين السيد أليكسي بارتباك لخلعه عني. ومع بعض التحايل والإصرار منهم نجحوا في ذلك، وفي غضب لفعلتهم، عقدت ذراعاي في تجهم علي صدري، والذي لم يكن قد نما بعد.

كان علينا بعدها أن نخضع لإهانة أخري من الفحص البدني الدقيق ، حيث عاملونا كالدمي المصنعة من الاقمشة. اولاً، أوقفونا  في صف وأذرعنا الي جوارنا ، ووقف السيد جوكوف الي الوراء يحدق بنا، ويختبرنا واحداً تلو الأخر، وتم استبعاد أول شخص. كان يفحصنا باحثاً عن التناسق النسبي بين الرأس، الرقبة، الأكتاف، الجذع، الساقين والقدمين، ثم أخذ بإقصاء المزيد من المتقدمين .

بعد ذلك، أُرغمنا علي الاستلقاء علي ظهرنا مع رفع أقدامنا حتي تكاد تلامس مؤخرتنا. بعدها، وظهّرنا مشدود ومستقيم علي الأرض بدون تقوس، طلبوا منا ان نثني ساقينا ونسقطهم للخارج . علمنا فيما بعد أن هذا الوضع يسمي “ليجوشكا ” او وضع الضفدع ؛ وكان هذا إختبار يعد أهم إختبار لراقصي الباليه .

بعض الأطفال تمكنوا من ثني أرجلهم في حركة grand plie  الأولي، وبسهولة، والبعض الأخر لم يتمكنوا نهائيا ولا حتي مع المساعدة. المزيد من الإقصاءات خارج المسرح . البعض بمن فيهم انا ظنوا انهم غير كفء وسيتم الاستغناء عنا أيضاً ، ولكن لم يكن هناك الكثير من المتقدمين الجدد للسماح لهم للإختيار بدقة أكبر.

في روسيا، لجنة الاختبار يمكنها الاختيار من بين مئات المتقدمين، بل قد يتجاوز العدد الألف متقدم سنويا.. كان هذا هو حجم الطلب للالتحاق في مدرسة باليه حكومية هناك، وإمكانية الحصول على مهنة آمنة كفنان – لان راقصي البالية كانوا يعاملون كسلالة بشرية متميزة في الاتحاد السوفييتي ، كما كان الحال في روسيا القيصرية.!

62523400_2237939799855087_8243189418198827008_n
ماجدة صالح : صورة قديمة ” لممشي السبت ” في حفل لفرقة الباليه المقام بمعهد الكونسرفتوار في الأسكندرية . الملابس من تصميم وتنفيذ السيدة “فلورنيس صالح ” والدة ماجدة صالح

جاء بعد ذلك إختبار مد الجسد والمرونة

” قفوا بإعتدال “.

” أعطني قدمِك “

نبرة حادة عندما تقوست الساق الخلفية لأحدنا،  ” لا تثني ركبتك.”

أيد غريبة أمسكت بنا ومنعتنا من الحركة.

” ساق مرفوعة في الهواء . “فوق فوق فوق، أعلي،”

“حاول  أن تلمس أنفك، أُذنك، رأسك من الخلف.”

“رائع ! ظهر مشدود، وإبقوا علي هذا الوضع”.

” ليس بإمكانك القيام بهذه الحركة؟ مع السلامة”

“قف بإعتدال – مرة أخري.”

“إرفع ذراعيك لأعلي”

“قف باستقامة”

يد تدعم اسفل الظهر، يد تضغط علي صدرك بينما أنت في وضع منحني للوراء.

“إنحني أكثر.”

“هل انت بخير؟”

“لا تستطيع الانحناء؟”

“مع السلامة.”

وماذا بعد؟ إختبار دقيق للقدم من حيث الشكل، الأصابع، مشط القدم … أحضروا جردل به الماء، وحلونا واحدا تلو الأخر وأغمسوا أقدامنا في الماء ثم دعونا نمشي أمامهم بينما هم يتفحصون آثار اقدامنا المبللة.

هل آثار أقدامنا بها فلات فوت؟

أقدام غير صالحة لرقص البالية، الاستغناء عن المزيد من المتقدمين. مزيد من خيبة الأمل، وبعض البكاء بسبب الرسوب في الاختبار. أصبح الأمر متعباً للأعصاب بعد ان تقلص عدد المتقدمين بشكل كبير.

64487851_2241116456204088_3724855055115878400_n
ماجدة صالح – بداية خمسينيات القرن الماضي في معهد الكونسرفتوار بالأسكندرية ، في حفل لفرقة الباليه ؛ ترتدي توتو بالية حريربني و توتو تل اصفر 

ووسط كل هذا، أتذكر تعليق السيد جوكوف عني، “سيقان جميلة”، وكان هذا التعليق مشجعا لي.

كم من المزيد من الاختبارات التي علينا اجتيازها؟

القفز في الهواء.

وضع السيد جوكوف يده على بعد مسافة من رأسي وطلب مني أن اواصل القفز علي قدماي الاثنتين حتي يطلب مني التوقف.

“دعي رأسك تلمس يدي. علي أعلي أعلي.”

“حسنا أبقوها.”

الأخرون الذين لم يتمكنوا من القفز، او التحليق الي ارتفاع مقبول تم الاستغناء عنهم.

جاء بعد ذلك إختبار الأذن الموسيقية

بدأ احدهم عزف مقطوعة موسيقية علي البيانو.

فالس. سير في خطوات منظمة، سير في دائرة حول الغرفة، مع إيقاع الموسيقي، تصفيق مع إيقاع الموسيقي، المزيد من السير والتصفيق بالتبادل مع الايقاع.

” إستمروا ، إستمروا “
البعض لم يكن لديهم أذن موسيقية بالمرة، وتم إستبعادهم .
وأخيرا انتهت الاختبارات.

صفصفت المجموعة في النهاية علي ٣٥ فردا، شكرونا وأبلغونا بأنه سوف يتم إخطارنا بالنتائج لاحقا. علمت فيما بعد  أني نجحت في اختبارات القبول، وابتهجت كثيرا لذلك، ومن هنا كانت بداية مسيرتي المهنية كراقصة بالية محترفة

** إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s