نادية عبد الملك | حكايات راقصة الباليه المصرية في موسكو

٢٨ مايو ٢٠٢١
كتبت – ندي سالم

الباليرينا نادية عبد الملك

احتفلت الباليرينا نادية عبد الملك في 20 أبريل 2021 بعيد ميلادها الثمانين. نادية من الرائدات المصريات في الباليه، بدأت مشوارها منذ أن بدأ هذا الفن في مصر، و درست فيما بعد تاريخ الفن وتدربت كمديرة مسرح الباليه في موسكو. تحدثت نادية مع سيدات مصر عن رحلتها في الباليه.

“منذ أن كنت طفلة، أحببت الرقص أكثر من أي شيء آخر. بدأت الرقص تحت إشراف مدام كارولو راقصة الباليه الإيطالية التي كانت لديها مدرسة باليه خاصة في القاهرة. علمت أنا وأختي (ماري عبد الملك) فيما بعد أن أكاديمية الفنون في القاهرة بدأت برنامج لتدريس فن باليه.“

ثروت عكاشة ، وزير الثقافة في ذلك الوقت، كان لديه رؤية لخلق مشهد ثقافي متنوع في مصر. في عام 1959، أسس أكاديمية الفنون – وهي واحدة من أبرز إنجازاته والتي لا تزال قائمة حتى اليوم. افتتحت أكاديمية الفنون المعهد العالي للباليه والذي كان يديره مدربون روس من مسرح البولشوي الشهير. وجود خبرة أعظم مؤسسة باليه في العالم كان له دور أساسي في تخريج أول دفعة من راقصات الباليه في مصر علي أعلى المستويات.

سرعان ما بدأت أكاديمية الفنون في تعليم الأطفال لبدء برنامج تدريبي مكثف يمتد لسنوات. وعندما علمت نادية وشقيقتها بمعهد الباليه، سارعوا على الفور إلى التقدم لاختبار القبول.

“هناك بدأت أرقص على المسرح الكبير، باليهات مثل” نافورة بخشيساراي “و”راقصة المعبد”و” بحيرة البجع “.

نادية عبد الملك مع زوجها أحمد عبد الفتاح

كان هناك في أكاديمية الفنون، بين دروس الرقص والبروفات، التقت نادية بزوجها المستقبلي. إلى جانب معهد الباليه، تضم أكاديمية الفنون أيضًا معهد السينما، حيث كان أحمد عبد الفتاح يدرس ليكون مخرجًا. تم تكليف المصورين السينمائيين الشباب بعمل فيلم عن راقصات الباليه؛ جيرانهم في الأكاديمية.

“هكذا التقينا. وفي وقت لاحق تقدم لي وتزوجنا“.

نادية عبد الملك مع ابنتيها هالة و هبة

تخرجت نادية و أحمد من الأكاديمية ، وفي عام 1968، عُرض عليهما منحة دراسية لمواصلة تعليمهما في الخارج في الاتحاد السوفيتي. درس أحمد التصوير السينمائي في معهد جيراسيموف في موسكو  وانضمت نادية إلى برنامج تخرج الباليه في المعهد الروسي لفنون المسرح. في روسيا أنجبا ابنتيهمها هالة وهبة.

نادية لا تزال تعيش في موسكو حتى اليوم ، وتحاضر في المؤسسات الثقافية في موسكو.

نادية عبد الملك مع ابنتيها وحفيدها

نشأت إبنتا نادية و أحمد في روسيا وسلكتا مسارًا مشابهًا جدًا في الحياة لوالديهما. هالة الآن رسامة تشكيلية مشهورة، وقد تأثرت أعمالها إلى حد كبير بإهتمام والدها بالتاريخ المصري القديم. فيما أصبحت هبة راقصة باليه في البولشوي.

واختتمت ناديا حديثها قائلة: “إن مشاهدة ابنتي وهي ترقص على خشبة مسرح البولشوي هو أكبر فخر لي.”

** إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s