صاحبة السمو الملكي الأميرة فوزية | ذكري الميلاد المئوية لأميرة مصرية وملكة إيران (١٩٢١ – ٢٠١٣)

٥ نوفمبر ٢٠٢١
أليكساندرا كينياس

في أواخر الثلاثينيات، كان لا بد من تغيير مادة في الدستور الإيراني للسماح بزواج شاب وفتاة في سن المراهقة؛ الأمير رضا بهلوي وصاحبة السمو الملكي الأميرة فوزية. كان عمرهم 19 و 17 عامًا على التوالي. بعد تغيير بند الدستور الذي يطالب بأن تكون والدة ولي العهد من أصل إيراني، تزوج الشابان في 15 مارس 1939 في قصر عابدين بالقاهرة. وكان هناك حفل زفاف آخر في انتظارهما في إيران في قصر المرمر بطهران ، والذي أصبح مقرا إقامتهما. 

لم يبني هذا الزواج عن حب، ولكنه كان زواجا مدبرا، ومع ذلك فقد رحبت به كلتا العائلتين الملكيتين ، حيث وحد هذا الزواج بين الدولتين. في حفل الزفاف الفخم الذي زقيم في القاهرة، وزعت علي الضيوف علب البونبون المصنوعة من الذهب والأحجار الكريمة ؛ طافت العربات المزينة بالأزهار فيشوارع القاهرة؛ أضاءت الألعاب النارية في سماء القاهرة وإنعكست إضوائها علي مياة النيل.

ولدت صاحبة السمو الملكي الأميرة فوزية في 5 نوفمبر 1921 في قصر رأس التين بالإسكندرية ، وهي الابنة الكبرى لصاحب السمو الملكي الملك فؤاد وزوجته الثانية الملكة نازلي صبري. تلقت تعليمها في المنزل وكانت تتحدث العربية والتركية والإنجليزية والفرنسية.

كانت الأميرة فوزية واحدة من أجمل النساء في العالم ، ووصفتها صحيفة النيويورك تايمز بأنها “أكثر جمالا من الممقلة الأمريكية هيدي لامار، وأكثر نعومة من النجمة فيفيان لي.” تم تصويرها على غلاف مجلة Life وكتبت عنها الصحف والمجلات في جميع أنحاء العالم “.

في طهران ، لم يكن الزواج بين أفراد العائلة المالكة ناجحًا. الملكة فوزية (لقب الإمبراطورة لم يكن يستخدم بعد في إيران) لم تتحدث الفارسية بطلاقة. افتقدت عائلتها وأصدقائها وحياتها الفخمة في القاهرة بحداثتها وعالميتها، مقارنة بمدينة طهران والتي كانت من وجهة نظرها بدائية وغير متطورة.

 نمت الخلافات بينها وبين زوجها وعائلة زوجها. بالإضافة إلى أنه كان زواجا بلا حب، انتشرت شائعات عن خيانة زوجها لها. أصيبت الملكة فوزية بالاكتئاب.  عادت إلى القاهرة عام 1945 وطلبت الطلاق. تركت في طهران ابنتها شهناز البالغة من العمر 5 سنوات. تم الطلاق في عام 1948 واستعادت لقبها كأميرة مصر.

في عام 1949، في قصر القبة بالقاهرة ، تزوجت الأميرة فوزية من العقيد إسماعيل شيرين (1919-1994) ، وهو أحد أبناء عمومتها.  كان أخر قائد للجيش المصري قبل انقلاب 1952 الذي أطاح بالملك فاروق.

أنجبت الأميرة فوزية وإسماعيل شيرين إبنة وإبن . وعلى عكس أقاربها الذين غادروا مصر بعد عام 1952 ، فضلت البقاء مع عائلتها. بعد أن صادرت الحكومة قصرها في القاهرة، استقرت الأسرة في فيلا بالإسكندرية، حيث عاشت حياة هادئة في شبه عزلة.

توفيت الأميرة فوزية في الإسكندرية عام 2013 عن عمر يناهز 91 عامًا ، ودفنت في القاهرة بجانب زوجها الثاني إسماعيل شيرين الذي توفي عام 1994.

** إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s