وزيرة الهجرة المصرية تُكرم أول امرأة تحصل على الدكتوراه في الهندسة الكهربائية من جامعة بيركلي بكاليفورنيا 

١٠ فبراير ٢٠٢٢
سيدات مصر

في يوم الأحد 6 فبراير 2022 ، قامت وزيرة الهجرة المصرية، السفيرة نبيلة مكرم، بتكريم الأستاذة د. كوثر عبد الحميد زكي،  بجائزة الإنجاز مدي الحياة، وذلك فى الجلسة الحوارية الافتراضية (عبر زووم)، في حضور أكثر من 70 سيدة مصرية من جميع أنحاء العالم.

د. كوثر زكي، والتي تعمل حاليًا أستاذة فخرية في قسم الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسبات في جامعة ميريلاند، كوليدج بارك، كانت أول امرأة تحصل على درجة الدكتوراة في الهندسة الكهربائية في جامعة كاليفورنيا بيركلي عام 1969. وفي عام 1970 ، تم تعيينها كأول امرأة تعمل كأستاذة في كلية الهندسة بجامعة ميريلاند، كوليدج بارك

ولدت د. كوثر زكي في مصر، وحصل على البكالوريوس مع مرتبة الشرف من جامعة عين شمس بالقاهرة عام 1962 قبل مجيئها إلى بيركلي.  حصلت على ماجستير في عام 1966. وركز بحث رسالة الدكتوراه على الموجات الدقيقة والموجات المليمترية والأجهزة البصرية ، فضلاً عن التصميم بمساعدة الكمبيوتر. 

حصلت على ست براءات اختراع والعديد من الأوسمة بما في ذلك جائزة UMD ECE George Corcoran لعام 1971 لمساهماتها الهامة في تعليم الهندسة الكهربائية.  وهي زميل في  IEEE معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات ، هو أكبر منظمة مهنية تقنية في العالم مكرسة لتطوير التكنولوجيا.

“لقد جئت من عائلة كبيرة مكونة من 4 شقيقات وشقيقين. كنا نعيش في القاهرة و كان والدي موظفًا حكوميًا وممثلًا، وكانت والدتي ربة منزل. كان والدي يعتقد أن مكان المرأة هو المنزل لتربية الأطفال. لم يكن يعتقد أن تعليم الفتاة مهم “.

ولكن د. كوثر زكي كانت تؤمن منذ صغرها أن المرأة تستحق فرصًا متساوية مثل الرجل. درست بجد لتثبت لوالدها أن الفتيات يمكن أن يعملن بجد أيضًا لتحقيق أهدافهن ويصبحن مهندسات. “كان والدي يأمل في أن يصبح أشقائي مهندسين ، لكنني أنا من تمكنت من فعل ذلك في النهاية. كانت والدتي، التي ربت 7 أطفال دون أي مساعدة ، تدعمني كثيرًا “.

بعد الثانوية العامة التحقت د.كوثر زكي بكلية الهندسة جامعة عين شمس وتخصصت في مجال الاتصالات. هناك قابلت زوجها المستقبلي. وكانت الطالبة الوحيدة في الدفعة. “اعتدنا أن ندرس معًا وعندما تخرجنا ، احتل «علي» المرتبة الأولى وكنت أنا الثانية علي الدفعة.”

بعد التخرج ، تم تعيينهم كمعيدين في القسم. “في نهاية السنة الثانية ، حصل «علي» على منحة للدراسة في الولايات المتحدة ، وحصلت على منحة للدراسة في ألمانيا. في ذلك الوقت ، كنا متزوجين لذلك قررت أن أذهب معه إلى الولايات المتحدة “.

وصل الزوجان إلى بيركلي ، كاليفورنيا في عام 1964. “لم أكن أتحدث الإنجليزية، لذلك أخذت دروسًا في اللغة الإنجليزية في المدرسة الثانوية في المدينة، ثم تقدمت للدراسة للحصول على درجة الدكتوراه في جامعة كاليفورنيا بيركلي.”

أمضى الزوجان الشابان خمس سنوات في بيركلي، وتصف د. كوثر هذه السنوات بأنها لقد كانت سنوات لها معزة خاصة، “كان لدينا مجتمع هايل من الشباب المصري الذين أصبحوا مثل عائلتنا. تخرج «علي» قبلي بعام واحد، وفي عامي الأخير قبل التخرج أنجبت ابننا وليد.”

حصلت د. كوثر زكي على درجة الدكتوراه عام 1969. “كنت أول امرأة تتخرج بدرجة الدكتوراه من قسم الهندسة الكهربائية في جامعة كاليفورنيا بيركلي”. لم تعرف ذلك حينه، بل بعد عدة سنوات عندما أعلن قسم الهندسة الكهربائية ذلك ونشرت صورتها في القسم”.

بعد أن حصل زوجها علي وظيفة للعمل في شركة اتصالات الأقمار الصناعية (كومسات) في ميريلاند. إنتقلت العائلة الي هناك، وتتذكر د. كوثر الرحلة التي قطعتها العائلة عبر الولايات المختلفة بسيارتهم البويك. في ميريلاند، تقدمت بطلب للحصول على منصب تدريسي في الجامعة هناك،  وتلقت عرضًا لتكون أستاذًا مساعدًا زائرًا في قسم الهندسة الكهربائية.

“في المرة الأولى التي دخلت فيها إلى قاعة المحاضرة، وجدت الطلبة يخرجون منها. ظنا أنهم كانوا في الفصل الخطأ. كتبت علي السبوة اسم المادة وعنوان المحاضرة، فعادوا مرة أخري الي قاعة الدرس.”

لا نستطيع أن نلوم الطلبة علي فعلهم هذا، كانت د. كوثر زكي حينها هي أول امرأة يتم تعيينها في كلية الهندسة بجامعة ميريلاند، كوليدج بارك. “عندما بدأت العمل في الجامعة، لم يكن هناك حمام نسائي في المبنى  الذي به معمل الكلية. طلبت أن يبنوا لي حمام، فقسموا حمام الرجال إلى قسمين. كان بعض زملائي الذكور مستائين جدًا مني ، وكثيراً ما سمعتهم يسألون، “لماذا هي هنا؟” “لماذا لا تربي أطفالها في المنزل؟”

واجهت د. كوثر زكي الكثير من التحديات من المقاومة من بعض زملاء العمل، لكنها وجدت أيضًا دعمًا من بعض أعضاء هيئة التدريس. “في سنتي الثانية، تلقيت جائزة جورج كوركوران للتدريس ، وبدأت أحظى ببعض الاحترام.”

وبعد بضع سنوات، بدأت مشوار التثبتت في وظيفتها  tenure track، وحصلت علي ترقية الي أستاذ مساعد، وفي هذه الأثناء رزقت بطفلتها الثانية،هدى. وتعلمت التوفيق بين العمل والحياة المنزلية حسب قولها، “لقد كنت محظوظًة لأن زوجي كان داعمًا للغاية رأى أن حياتنا المنزلية هي مسؤوليته بقدر ما هي مسؤوليتي”.

جعلت تداعيات حرب ٦٧ من المستحيل على العائلة العودة إلى مصر ، بالقدر الذي كانوا يأملون فيه العودة. “لم نتمكن حتى من زيارة عائلاتنا حتى عام 1976. وبينما كنا نبني حياة في أمريكا ، عملنا بجد لغرس الإحساس بالهوية المصرية في أطفالنا.”

وبعد عدة سنوات تثبتت في وظيفتها وأصبحت أستاذة، وتخرج من تحت يدها العشرات من طلاب الدكتوراه. قامت بالتدريس الأبحاث العلمية من 1970-2016. كانت العضوة الوحيدة في هيئة التدريس في كلية الهندسة بجامعة ميريلاند، كوليدج بارك لمدة 10 سنوات ، قبل أن تبدأ الكلية في توظيف النساء. تقاعدت د. كوثر زكي في عام 2006.

“لقد وظف القسم الآن العديد من النساء، ولحسن الحظ تعيين النساء أصبح أسهل بكثير مما كنت عليه، وأصبحت السيدات يحصلن علي العديد من الإمتيازات مثل إجازة الوضع ورعاية الطفل،. هذايسعدني كثيرا، ويسعدني أن أري السيدات يتقدمن في هذه المناصب، لكن ما زلت أشعر بخيبة أمل لأنه في هذا البلد (أمريكا) لا يزال لدينا سقف زجاجي وقليل من النساء يخترن دراسة الهندسة.

أنا ممتنة جدًا لأن في الوقت الذي التقيت فيه مع «علي» مصر كانت توفر تعليم عالي جيد ومجاني، ولولا جامعة عين شمس لما تمكنت من الوصول إلى ما وصلت اليه اليوم “.

** إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني 

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s