توصيات المؤتمر الدولي الثاني عشر لأمراض النساء وعلم المناعة و الأورام حول سرطان الثدي

٣١ مارس ٢٠٢٢

يُعد سرطان الثدي مشكلة رئيسية في مجال الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم بشكل عام وفي البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على وجه التحديد. فسرطان الثدي هو أكثر أنواع الأورام الخبيثة شيوعًا في جميع أنحاء العالم؛ ومع ذلك، فهو السبب الأكثر شيوعًا للوفيات المرتبطة بالسرطان في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل 

على الرغم من أن معدل الإصابة بمرض سرطان الثدي هو الأعلى بين البلدان ذات الدخل المرتفع (المتقدمة)، فإن معدل الوفيات بهذا المرض أعلى في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل. ويمكن تفسير ذلك جزئيًا بالاختلاف في نضج برامج فحص سرطان الثدي وتوافر عوامل علاجية جديدة في البلدان المتقدمة. وقد أدى فحص سرطان الثدي والتشخيص المبكر إلى الانخفاض في معدل الوفيات بسبب مرض سرطان الثدي، ولكن هناك جدل حول حجم تأثيره. وبشكل عام، يكون لكل من فحص سرطان الثدي والمعالجة تأثير مماثل على الحد من الوفيات بمرض سرطان الثدي. في العقدين الماضيين، كان هناك تحسن سريع في علاج مرض سرطان الثدي. ومع ذلك، فإن جزءًا كبيرًا من هذه العلاجات مكلف ولا يمكن لجميع المرضى الوصول إليه في معظم البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل / منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (خاصة في القطاع العام). وقد أدى ذلك إلى ارتفاع معدل الوفيات بسبب مرض سرطان الثدي مقارنة بالدول المتقدمة. بالإضافة إلى ذلك، يحظى مرض سرطان الثدي في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل / منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بدراسات إحصائية سكانية مختلفة مقارنة بأمريكا الشمالية وغرب أوروبا، وهذا يشمل انخفاض متوسط العمر ومراحل أكثر تقدمًا وقت التشخيص. وهذا يعني أنه يجب مراعاة اعتبارات محددة في برامج الكشف المبكر والتوعية التي تناسب هذه الإحصائية السكانيةالمحددة. أضف إلى ذلك أن معظم البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل / بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تفتقر إلى برامج التوعية والفحص المتقدمة عن مرض سرطان الثدي.

وعلى هذا النحو، هناك حاجة لم تتم تلبيتها لإنشاء وتحسين برامج التوعية بمرض سرطان الثدي والكشف المبكر والحد من المخاطر على أساس المبادئ التوجيهية الإقليمية التي تأخذ في الاعتبار معايير الأمراض الإقليمية المحددة، والعوامل الاجتماعية والاقتصادية والخصائص الثقافية التيقد تؤثر على عرض ونتائج مرض سرطان الثدي.

خلال المؤتمر الدولي الثاني عشر لسرطان الثدي وأمراض النساء والأورام المناعية (BGICC – يناير 2020) القاهرة ، مصر، تم عقد جلسة توافقية وخصصت لمناقشة المفاهيم والقضايا القابلة للنقاش عن التوعية والكشف المبكر والحد من مخاطر مرض سرطان الثدي في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل / منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعرضت الجلسة الآراء لمجموعة من الخبراء في مجال سرطان الثدي ومديري برامج الكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل / منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالإضافة إلى خبراء دوليين آخرين من الولايات المتحدة.

وكان الهدف الرئيسي من مؤتمر إجماع الآراء هذا هو تسليط الضوء على السيناريو الأمثل للوقاية من مرض سرطان الثدي في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل / منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وقد ناقش هذا المؤتمر مواضيع رئيسية تتعلق بالوعي بمرض سرطان الثدي، والتثقيف، والفحص، والتشخيص المبكر، والمراقبة المكثفة واستراتيجيات الحد من المخاطر، حيث يوضح الشكل 1 خريطة الطريق المقترح من قبل اللجنة. بشكل عام، كان هناك اتفاق مع المؤلفات الحالية المتعلقة بالبلدان المتقدمة في معظم التصريحات. وقد كان سبب الخلاف مع المبادئ التوجيهية الدولية بشكل أساسي هي القيود المالية أو الموارد المحدودة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل / منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. أوصت اللجنة بأن تكون، التصريحات التي لا يوجد إجماع عليها، بمثابة ترويج محتمل للبحوث السريرية في المستقبل.

 
الشكل 1: خارطة طريق لبرامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل / منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ويمكن الاطلاع على الشكل الملون على wileyonlinelibrary.com

وجاءت توصيات المؤتمر بأن هناك حاجة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لإنشاء وتحسين برامج التوعية بمرض سرطان الثدي والتشخيص المبكر له والحد من المخاطر المتسبب فيها. وقد نصحت اللجنة بالضرورة القصوى لوجود سجلات بيانات متطورة لسرطان الثدي ودراسات سريرية اِسْتِبَاقِيَّة تتناول وسائل بديلة / برامج فحص سرطان الثدي المعدلة في المناطق ذات الموارد المحدودة. وكانت أهم توصيات اللجنة هي: (أ) يجب الترويج لحملات التوعية بمرض سرطان الثدي للعامة ولجميع الفئات العمرية البالغين؛ (ب) يجب أن تجمع برامج الكشف المبكر بين مرافق التصوير الشعاعي للثدي الموزعة جغرافياً والفحص السريري للثدي؛ (ج) يجب تعزيز الوعي بمرض سرطان الثدي؛ و(د) يجب تعزيز استراتيجيات المراقبة المكثفة الوقائية الكيميائية للنساء المعرضات لمخاطر عالية. حددت اللجنة بعض مجالات البحوث السريرية المستقبلية، والتي تضمنت دور البحوث السريرية والفحص الذاتي للثدي كبديل للفحص الإشعاعي في المناطق ذات الموارد المحدودة، والفاصل الزمني ومنهجية ترصد سرطان الثدي لدى النساء المعرضات لخطر متزايد للإصابة بمرض سرطان الثدي. يجب على حملات التوعية بمرض سرطان الثدي، في المناطق منخفضة ومتوسطة الدخل / منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مراعاة معايير المرض المحددة والحالة الاجتماعية والاقتصادية للسكان المستهدفين

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s