رحلة حياة رائدة العمل الاجتماعي في مصر مارى أسعد

الاثنين ٢١ مايو ٢٠١٨                           كتبت – هبة أبو أحمد

14011960_1137517096328143_873288060_nمع تفعيل القانون الجديد بتشديد عقوبة الحبس، لمدة تصل الي ٧ سنوات، لمن يقوم بإجراء عمليات ختان الاناث المحظورة منذ عام ٢٠٠٨، يجب علينا ألا ننسى جهود السيدة ماري أسعد لمحاربة هذه الظاهرة.

ولدت عالمة الأنثروبولوجيا (علم دراسة الانسان) ماري أسعد في القاهرة في ١٦ أكتوبر عام ١٩٢٢، وهي أيضا ناشطة حقوقية ومن أوائل المناهضات اللاتي قمن بعمل دراسات وكتبن تقارير عن ختان الاناث في مصر وشمال أفريقيا في الخمسينات من القرن الماضي.
بدأت ماري أسعد رحلتها مع العمل الاجتماعي منذ سن صغيرة. بينما كانت لا تزال تلميذة في الكلية الأمريكية بالقاهرة للبنات، تطوعت لمساعدة الأسر الفقيرة المصابة بمرض السل، كما ساعدت أبنائهم في التعليم ومحو أميتهم. وحينما أكملت الثالثة عشر من عمرها انضمت لعضوية جمعية الشابات المسيحيات.  وفي عام ١٩٤٧، مثلت الجمعية في مؤتمر الثاني العالمي للشباب المسيحي في مدينة أوسلو.

14012145_1137517062994813_1997271235_nفي عام ١٩٥٣ تم تعيينها كأول امرأة مصرية تعمل في جمعية الشابات المسيحيات العالمية في جنيف، حيث عملت لمدة عام كمساعد برنامج في قسم الشباب.وبعد عودتها الي مصر، تقدمت في المناصب حتى صعدت الي مركز الأمين العام للجمعية المصرية. وبالرغم من استقالتها من الجمعية بعد زواجها، الا أنها استمرت في تطوعها لصالح أنشطتها المختلفة.

بعد حصولها على بكالوريوس علم الاجتماع والأنثروبولوجيا من الجامعة الأمريكية بالقاهرة عام ١٩٦٥، انضمت الي مركز البحوث المجتمعية في نفس الجامعة، وركزت بحوثها علي العلوم السكانية.

نشرت دراستها الرائدة في مجال ختان الاناث في مصر وأفريقيا عام ١٩٧٠، وكانت الأولى من نوعها في هذا المجال، وأصبحت دراستها فيما بعد هي أساس عمل اللجنة المنظمة لمؤتمر الامم المتحدة الدولي للسكان والتنمية عام ١٩٩٤. كذلك ترأست ماري أسعدفريق عمل مهمته مناهضة ختان الاناث، مما لفت الانتباه الى موضوع كان يعتبر من المواضيع المحظور الخوض فيها سابقا. وبالرغم من رفضها تولي مناصب رسمية، بذلت ماري أسعد جهود كبيرة لمساعدة الحكومة في مكافحة ختان الاناث في مصر. ونتيجة لهذه الجهود، أصبح تجريم الختان واحدا من أهم أهداف المجلس القومي للأمومة والطفولة.

في عام ١٩٨٠، اختيرت ماري أسعد كأمين عام لمجلس الكنائس العالمي بجينيف، لتصبح أول سيدة، وأول شخصية من دون رجال الدين يتم تعيينها في الهياكل التنفيذية للمجلس. وخلال الستة أعوام التي قضتهم في جنيف، عملت ماري أسعد مع المفوضة المسيحية الطبية، حيث ساهمت فى وضع العديد من مشاكل المرأة فيجدول أعمال المؤسسة، وقدمت العديد من الدراسات الخاصة بالمرأة والجنس.

13900632_1137517102994809_31032541_nكانت ماري أسعد اول من نادى بضرورة الحاجة الي فصل وفرز القمامة من المصدر، ولعبت دورا مهما في انشاء مؤسسة حماية البيئة بالمقطم، وتطوعت للعمل بها لمدة تزيد عن ٢٠ عاما في حي الزبالين بالمقطم، وهو واحد من أفقر أحياء القاهرة. من خلال تطوعها ومشاركتها في العديد من المشاريع، تمكنت ماري، وبمساعدة المؤسسة، من تمكين عاملي جمع القمامة عن طريق تعليمهم وامدادهم بالمشاريع الريادية. ونتيجة لترويجها لأساليب حديثة لإعادة تدوير القمامة في القاهرة، استطاعت أن تساعد مجتمع حي الزبالين على اعادة تدوير ٨٥٪ من القمامة المجمعة. وعلاوة على ذلك، طورت ماري وشركاؤها منهجا من أربع نقاط من أجل تعزيز الظروف المعيشية لمجتمع حي الزبالين. هذا المنهج، الذي تضمن مواضيع مثل كيفية التعبير عن أفكارك وقبول الآخرين، ركز أيضا على الصحة والتعليم وبناء القدرات والعلاقات بين الأشخاص.

بعد كل ما أنجزته، لا يكفي ان نقول ان مارى أسعد هي فقط امرأة ملهمة، لأنها أكثر من ذلك بكثير، فهي أيضا سيدة عملت من أجل الناس: انها سيدة في مهمة، لم تبدل من خلالها حياة الناس الذين قدمت لهم يد المساعدة فقط، ولكنها ساهمت أيضا في تغيير أمة بأكملها، من خلال تسليط الضوء على القضايا الاجتماعية الهامة وكذلك انشاء المشاريع الاجتماعية المختلفة.

ترجمة – نورا جاد

** إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s