مدربة الغوص التجاري سوميه زيدان تخترق عالم اللحام تحت الماء

الأحد ١٦ سبتمبر ٢٠١٨                          كتبت – أليكس كينياس

41678594_245704886089261_1381995969045856256_n

في إعادة لتوزيع الأدوار الجندرية، وللخروج من داخل الأطار النمطي التي حصر المجتمع بداخلها المرأة لفترة طويلة، اختارت سوميه زيدان، ٢٤ عاما، العمل في مجال الغطس التجاري والذي كان حتى يوما قريبا حكرا على الرجال. وسوميه مثل العديد من النساء اللاتي اقتحمن هذه المجالات الذكورية مؤخرا، لم تثبت فقط قدرتها علي تحمل مشاق وتحديات ومسؤوليات المهنة، بل تفوقت فيها أيضا، لتصبح اليوم مدربة في أكبر مدارس تعلم الغوص التجاري في الوطن العربي، وتَخرج من تحت يديها شباب من الاردن والسعودية والجزائر والامارات. سوميه هي أيضا زوجة وأم لحمزة الذي يبلغ من العمر عاما ونص.

41616274_238691706989512_1171704152506499072_n

تعمل سوميه في مجال الغوص التجاري منذ خمس سنوات، وهي من الرعيل الاول من الفتيات المصريات والعربيات اللاتي اقتحمن مجال الغوص التجاري واللحام تحت الماء. بعد تخرجها من كلية التكنولوجيا قسم هندسة التبريد والتكييف عام ٢٠١٤، حصلت سوميه علي منحة مدعومة من دولة الإمارات لطلاب الكلية، والتي يتاح لهم من خلالها الالتحاق بدورات تدريبية في عدة مجالات منها التفصيل والتطريز والأمن الصناعي والغوص. اختارت منحة الغوص التجاري، وهو اللحام في أعماق البحار للسفن والشاحنات الغارقة. وتشمل هذه الدورة تعلم الغوص واللحام وقطع المعادن تحت الماء.

41547302_303299013791449_2314503230945492992_nمن خلال المنحة التحقت في الدورة التدريبية في مجمع خدمة الصناعة بالأكاديمية البحرية للنقل البحري، وبدأت أولا في تعلم اللحام بورش الاكاديمية. ولتتمرس أكثر على أعمال اللحام ولتتعلم المزيد عن تقنياته، التحقت أيضا بدورة للحام في معهد دون بوسكو الصناعي، وكانت اول فتاة تلتحق للدراسة بهذا المعهد. وبعد الانتهاء من تدريبات اللحام، توجه فريق منحة الغوص التجاري، المكون من سوميه واحدي زميلاتها، الي مدينة الاسماعلية للتدريب على دورة للغوص مدتها شهر، وقد وفرت لهم المنحة الإقامة الكاملة في الإسماعيلية. 

وتعرضت سوميه لكثير من المواقف الصعبة خلال التدريب تحت الماء، ومن أكثر التجارب العصيبة التي مرت بها كان تدريب تبادل النفس مع زميلتها، وحكت سوميه عن هذه التجربة قائلة،“ومن المعروف أن الغطس يكون برفقة أحد، فمن قواعد الغطس، زي ما بيقولوا، تغطس لوحك تموت لوحدك، وفي تدريب تبادل النفس، يقوم المدرب بغلق تنك الاكسجين، وعند إعطاء الإشارة لزميلتها، تبادلها الزميلة النفس.”  ولكن لدهشة سوميه رفضت زميلتها من أن تناولها النفس، وكانت الفتاتان على عمق ٨ أمتار، مما عرض سوميه لخطر الصعود سريعا لتلتقط أنفاسها. وبتحقيق المدرب للواقعة، أفادت الزميلة بانها مصابة بالبرد وخشيت من انتقال العدوي الي سوميه، “علماً بأن وجود البرد يمنع الغطس من نهائياً.” وحتى يومنا هذا لم تجد سوميه أي تبرير لما قامت به زميلتها.

41607004_325492518012942_1876215953126064128_n

سوميه تعمل اليوم مدربة غوص تجاري في المدرسة المصرية الدولية لتعليم الغوص التجاري، التابعة لشركة الخدمات البترولية International Marina Works IMW     والتي يديرها القبطان محسن الجوهري أحد ابطال تفجير المدمرة ايلات عام ١٩٦٩. في بداية مشوارها المهني منذ خمس سنوات، لم يتقبل الكثير من الغواصين الرجال وجودها معهم، في مجال طالما كان حكرا عليهم، “كان في استغراب شديد، وعدم قبول الأغلبية لي كفتاه، ولكن على الجانب الأخر، كان هناك من يقف بجانبي ويدعمني، فمثلا الدكتور عصام البكل مدير مجمع خدمة الصناعة في الأكاديمية البحرية، كان من أوائل الناس اللي ساعدوني وشجعوني ان ادخل هذا المجال، ولايزال يشجعني ويدعمني حتى الآن.”

41602539_1933259396967254_6925731221175533568_n.jpg
ومن المحطات المضيئة في مشوارها المهني والتي تعتز بها كثيرا هو كونها قامت في عام ٢٠١٥ بتدريب أول فتاتين إمارتيتين على الغوص التجاري واللحام تحت الماء. كانت سومي تعمل آنذاك في شركة تدريب في مدينة الإسكندرية، وتواصلت معها الفتاتان عن طريق صفحتها على الانترنت، وجاءتا الي مصر حيث قامت بتدريبهم بنفسها في مدينة الغردقة.

41748036_247474439443149_1570592204966068224_nفي عام ٢٠١٥ أيضا، حصلت سوميه على شهادة تقدير من موسوعة جينيس لمشاركتها في حدث عالمي لتنظيف قاع البحر الأحمر من النفايات، وكان الحدث الذي استمر يوما كاملا من تنظيم كابتن أحمد جبر، بطل العالم لأعمق غوصة. اشتركت سوميه في الحدث عن طريق موقع الكتروني كان مخصص له، وكان يضم غواصين من جميع أنحاء العالم.

وتتويجا لمشوارها المهني الغير تقليدي، كانت سوميه هي موضوع مشروع تخرج فريق من طلبة كلية الإعلام بالأكاديمية البحرية. قضي معها أعضاء الفريق ثلاثة أيام صوروا خلالها الفيديو الذي عرضوه في مكتبة الإسكندرية ضمن فعاليات عرض مشاريع التخرج، والذي كرمها فيه كل من وزيرة الهجرة نبيلة مكرم، ود. إسماعيل عبد الغفار رئيس الاكاديمية، والذي سلمها أيضا درع التميز من الأكاديمية البحرية.  

لمتابعة أخبار سوميه زيدان زوروا صفحتها  علي فيس بوك هنا 

 إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني**

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s