نورهان ربيع تحول حلمها في أن تصبح أميرة ديزني الي مشروع تجاري

الأحد ٧ أبريل ٢٠١٩       ــ كتبت: قسمت مختار

52504043_2054361391328552_5520594883166863360_n

حلم كل فتاة صغيرة أن تصبح أميرة. بعضهن يعتقدن أنهن بالفعل أميرات. يرتدين ملابس الأميرات، ويشاهدن أفلامهن ويحفظن أسماءهن عن ظهر قلب، بل وأيضا يقضين أوقات لعبهن مع أميرات أخريات. وتقتنين الفتيات منتجات عليها صور أميراتهن المفضلات، ويطلبن تورتات أعياد ميلادهن عليها أسمائهن، ويرتدين تيجانهن على رؤوسهن. ثم تكبر الفتيات وتصبح الأميرات جزءًا من ذكريات طفولتهن.

نورهان ربيع هي أيضا كانت لديها أميرات ديزني مفضلات، وكانت تحب ارتداء فساتينهن وتقتني منتجاتهن. ولكن على عكس الفتيات الأخريات، قررت نورهان الاستمرار في أن تعيش حلمها مع أميراتها. ومع مرور الوقت، نما شغفها بالأميراتليصبح أسلوب حياة وعمل تجاري. في عام٢٠١٥، أطلقت نورهان ماركة حلي وإكسسوارات «باسم فيرمينا»، علي اسم بطلة رواية «الحب في زمن الكوليرا» للكاتب جابرييل جارسيا ماركيز.

55897315_1998914273565375_8291967610887602176_n

خلال هذه السنوات، تطور المشروع لتشمل العلامة التجارية «فيرمينا» الي جانب الحلي والاكسسوارات، أيضا القفازات المصنعة من الدانتيل، والقبعات، وإكسسوارات الشعر، والعرائس القديمة، وساعات الجيب، وكروت المعايدة، وحتى أيضا أصبحت تسوق من خلالها القصص الخيالية والروايات الكلاسيكية. وكذلك بدأت نورهان أخير بالعمل في تصميم أول مجموعة أزياء لها مستوحاة من العصر الفيكتوري.

34305149_1675948839169811_2334255295913525248_n

نورهان تدرس الحضارة الأوروبية في الجامعة. وقد جذبتها دراسة العصر الفيكتوري على وجه الخصوص وأثارت هذه الحقبة التاريخية اهتمامها كثيرا، أصبحت شغوفة بمشاهدة الأفلام التاريخية، خاصةً الأفلام عن الملكات والعائلات الملكية. فُتنت بمقتنيات النساء في هذه العصور من ملابس حريرية وقبعات وحلي ومناديل مطرزة ومراوح اليد والقفازات والشمسيات الدانتيل، وقد دفعها هذا الشغف نحو العمل على تحقيق أحلامها في إحياء هذا العصر.

55826867_2321973098083959_8520183824896753664_n

زيارتها لقصر شارلوتنبورج في برلين بألمانيا بمثابة نقطة تحول في حياتها. كانت مقتنيات القصر مصدر الهام لها؛ بداية من التصميم المعماري والتصميم الداخلي والألوان واللوحات الفنية والكريستال والأثاث، والأهم من ذلك كله هو مجموعة الفساتين والمجوهرات المعروضة في متحف القصر. وعند عودتها إلى مصر، وجدت خياطًا قام بحياكة أول فستان لها على الطراز الفيكتوري. عندما عرضت عليه التصميم لأول مرة، كان متشككا حول الموديل وكونه غير عملي، لكن عندما ارتدته نورهان، تحمس جدا لمنتجه بقدر حماسها وسعادتها بالفستان، والذي تعتز به كثيرا لأنها صممته خصيصا لترتديه للخروج مع خطيبها ــ والذي أصبح فيما بعد زوجها ــ للاحتفال بأول عيد ميلاد لها بعد خطبتهما.

51003380_641074906308982_7640931872544915456_n

منذ ذلك الحين، تبنت نورهان هذا الستايل من الموضة. تبحث عن الموديلات على الانترنت، وتقوم بوضع لمساتها الشخصية عليها. وهي لا تجد أي غضاضة أو حرج في الخروج الي الأماكن العامة أو الذهاب إلى الكلية وهي ترتدي ملابسها المستوحاة من الطراز الفيكتوري، على الرغم من نظرات استعجاب المارة التي تلاحقها أثناء سيرها، والتي غالبًا ما يتبعها العبارات الساخرة منهما. لكن نورهان لا تبالي كثيرا بالمضايقات التي تتعرض لها، وتقول في هذا، “الناس بتتريأ وبيتحرشوا بغض النظر الواحدة لابسه ايه، بأسمعهم بيضحكوا عليا وبأتجاهلهم. المهم بالنسبة لي هو أني أعيش حياتي بالطريقة اللي بأحبها، وأنا مش بأعمل حاجة غلط.”

54519553_1985475921575877_52708585980821504_n

بدأت نورهان تصميم حلي «فيرمينا» عندما لم تتمكن من العثور على إكسسوار يتلاءم مع فساتينها، وما كان متاح في الأسواق كان يتجاوز أسعاره امكانياتها المادية، لذلك قررت تصميم إكسسواراتها بنفسها مستوحاة أفكارها من قطع المجوهرات التي شاهدتها التي في الأفلام أو على الإنترنت. صممت نورهان حلي وأكسسوارات فريدة، وبدأت صفحتها على فيس بوك لتسويقها. وهي تقوم باستيراد الخامات اللازمة لها وتصنع بنفسها حسب الطلب الحلي والقفازات والقبعات، وهي تقوم بإنتاج أعداد محدودة من كل منتج للحفاظ على تميزه، لأنها تريد أن تمتلك كل سيدة قطعة متفردة خاصة بها.

54279277_1984250508365085_7162589094067830784_n

زوج نورهان يعاونها في العمل، وخاصة انه أيضا يشاركها الشغف بهذه الحقية التاريخية. ويعمل الزوجان معا على تحقيق حلم نورهان بافتتاح معرض على الطراز الفيكتوري، يعرضان فيه ليس فقط الملابس والإكسسوارات القديمة، ولكن كل ما يخص هذه الحقبة التاريخية من لوحات وكتب وأثاث وكريستالات وعرائس وأطقم صيني وغيرها.

55506846_2051227578323526_2135166566558334976_n

نورهان تعمل جاهده لتوفير رأس المال الكافي الذي يمكنها من تحقيق حلمها، وفي نفس الوقت هي تعمل أيضا علي زيادة عدد المتابعين لصفحتها علي فيس بوك، والذي يزيد عددهم عن ٧٠ ألف متابع، وهو ما يشعرها بالرضي تجاه نجاح مشروعها.

ولذا، وبالرغم من كل شيء، فإن أحلام الأميرات الصغيرات تتحقق أيضا.

الصور من صفحة نورهان ربيع علي فيس بوك – لمشاهدة المزيد منمنتجات «فيرمينا» زوروا صفحتها علي فيس بوك هنا

**إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s