رجال تكسر المعتقدات الخاطئة حول المرأة والطهي

الجمعة ٢٢ مايو ٢٠٢٠                كتبت ــ دينا المهدي

في العديد من الثقافات حول العالم، تؤدي المعتقدات الخاطئة والمعايير المزدوجة إلى تراجع نصف المجتمع، خاصة عندما يتعلق الأمر بأدوار المرأة. وأكثر المفاهيم الخاطئة والمتحيزة شيوعًا هي أن مكان المرأة “في المطبخ”.

في مصر، حتى وقت قريب، تفاخر الرجال بعدم قدرتهم على سلق بيضة. على الرغم من أن الكثيرين يحبون الطهي؛ وعلى الرغم من أن معظم الطهاة المحترفين هم من الرجال، فإنهم يخجلون من الإعلان عن شغفهم.

 في الآونة الأخيرة، منذ فرض حظر التجوال بسبب تفشي فيروس كورونا وملازمة المنزل، أفصح الكثيرون عن عشقهم للطهي متفاخرين بخبرتهم في المطبخ. بدأ البعض في تعلم الطهي، والبعض الآخر يعلن عن شغفه بالطهي. في جروبات الطهي خلال شهر رمضان، لم يعد الرجال متابعين صامتين، بل يشارك بعضهم بوصفات ويوصون بكتب طهي كما يقدمون نصائح للطهي للأعضاء الآخرين.

98206358_3128294950542511_2027249680680747008_o
من اليمين: سعيد صادق، أيمن دغيدي، ، عمر عيسي، سليم عوض ، طارق رفعت

أجرت “سيدات مصر” مقابلة مع خمسة رجال متميزين يحبون الطبخ. شاركوا شغفهم بالطهي وأفكارهم حول أدوار الجنسين لكسر المفاهيم والمعتقدات الخاطئة والشائعة حول السيدات والطهي.

وكان ضيوفنا هم: سعيد صادق، 62 عامًا، أستاذ ومعلق سياسي وعالم اجتماع ومستشار أكاديمي في العديد من المؤسسات الدولية. سعيد لديه 3 أطفال؛ طارق رفعت، 39 عامًا، مدير مبيعات في شركة ميكروسوفت وروائي. طارق لديه ابنتان؛ عمر عيسى، 37 عامًا، طبيب تخرج في كلية طب بجامعتي تكساس وميشيغان، وحصل على شهادة البورد الأمريكي في الأشعة مع التخصص الفرعي وهو علم الأعصاب، وهو الأعزب الوحيد في مجموعتنا؛ سليم عوض، 65 عامًا، مهندس ميكانيكي من الإسكندرية والتي تركها في سن 18 للانضمام إلى عائلته في مونتريال. وهناك، التقى بزوجته آنا، وهي من أصل إيطالي. سليم لديه ابنتان: جيسيكا، طاهية حائزة على جوائز، وألكسندرا التي تحب أيضًا الطهي. لديهما صفحات على الأنستجرام: the.skinny.baker وcraving salt؛ أيمن دغيدي، 52 عامًا، مستشار في التسويق الاستراتيجي. ولديه ابنتان.

يحمل هؤلاء الرجال شعلة التغيير ويمهدون الطريق للآخرين من خلال إحداث تغيير في جميع أنحاء العالم اليوم ولسنوات عديدة قادمة.

96705889_10163344442645237_7938110920432025600_n
سعيد صادق وزوجته

1) كيف أصبحت مهتمًا بالطبخ؟

سعيد: عندما كنت صغيرًا بدأ اهتمامي بالعلاقات الدولية وتاريخ العالم. وجذبني هذا إلى فن المطبخ من مختلف الثقافات والعلاقة بين الطعام وإبرام الصفقات التجارية والسلام. ثم بدأت في متابعة برامج عشاق الطعام التلفزيونية. وكلما اشتريت كتب التاريخ والسياسة من دول مختلفة، كنت اشتري أيضًا كتبًا عن مطبخهم ووصفاتهم. وقد أتاح لي ذلك مكتبة ضخمة من كتب الطهي؛ الهندية والمكسيكية والصينية والفارسية.

طارق: بدأ اهتمامي بالطهي منذ السادسة أو السابعة من عمري. كنت أستمتع بمشاهدة برامج الطبخ وكيف يقوم الطهاة بخلط المكونات وإعداد وجبات شهية. لطالما استمتعت برائحة الطعام والخبز.

عمر: لم أطبخ قط أثناء تواجدي في مصر. أمي طاهية رائعة. ولكني كنت أعد وجبات بسيطة، مثل قلي البيض أو شوي البرجر.

سليم: أصبحت مهتمًا بالطهي عندما عادت زوجتي «آنا» وبناتي إلى مونتريال واضطررت إلى البقاء لفترة أطول في دبي. بما إننا تناولنا طعامًا جيدًا في المنزل، لم أستطع التفكير في تناول الطعام في المطاعم بشكل يومي. كنت أتصل بآنا في مونتريال يوميًا كي تعلمني الطهي. وكانت تلك البداية.

أيمن: أنا من عشاق الطعام. لطالما أحببت مشاهدة الطهاة وهم يعدون الطعام ويقدمونه. وأعتبر تزيين الطعام وابتكار أطباق جديدة فنًا يعكس قدرتي على الابتكار والإبداع. بدأت الطهي للأصدقاء والعائلة، وكان أعظم دعم لي من حماتي التي أحببت بساطة أطباقي وطعمها. في الكواليس، أعتقد أنها كانت سعيدة لابنتها.

99557603_3128646640507342_876157149242195968_n
سليم عوض وإبنته

2)  متى بدأت الطهي؟

سعيد: في المدرسة الثانوية، بدأت بطهي وجبات بسيطة، مثل شوي البرجر والأومليت. بدأت بالتدريج بالطبخ من كتب الوصفات، وكنت أبهر أصدقائي وأقربائي بأطباقي الخاصة، وأضيف لمستي إلى الوصفات التقليدية. أحد أطباقي المميزة هو الأومليت الإسباني بمكوناته الغنية، من الأفوكادو والسلطات والزيتون بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الجبن والتوابل.

طارق: في عمر 8 أو 9 سنوات بدأت بتحضير الأومليت، وبعدها تعلمت الأساسيات، حاولت اتباع الوصفات، وشيئًا فشيئًا تعلمت الطبخ.

عمر: خلال فترة تدريبي، تناولت الطعام غالبًا في كافتيريا المستشفى وفي المطاعم في عطلات نهاية الأسبوع. بعد التخرج، كان لدي المزيد من الوقت، لذلك تدربت على الطهي بالمنزل! وعندما انتقلت إلى الولايات المتحدة، اكتشفت أنواع مختلفة من الطعام لم تكن معروفة في مصر حينها. من خلال أصدقائي ووسائل التواصل الاجتماعي، تعرفت على المأكولات الكورية والفيتنامية والتايلاندية والهندية واليابانية والمكسيكية والبرازيلية والأرجنتينية والبيروفية (من بيرو). وبسبب سفري كثيرًا، تعرفت أكثر على الطعام الخاص بكل الدولة.

أيمن: خلال فترة المدرسة، كنا نسافر ونذهب للتخييم مع الأصدقاء. وإذا كنت لا تعرف كيف تطبخ، فستأكل طعام معلب! لذلك بدأت بتعلم الشوي البسيط وبعض الوصفات ذات التوابل الشرقية التي أعجبت أصدقائي، ولكن عند عودتي إلى المنزل، كنت أحمل حقيبة مليئة بالوصفات التي تعلمتها من أصدقائي بالمخيم.

96798762_10163344447385237_5685515730343165952_n
طارق رفعت وعائلته

3 ) كم مرة تطبخ في الاسبوع؟

سعيد: في الأسابيع العادية من 2 إلى 3 مرات وفي أيام العطلات الطويلة ربما 4 مرات في الأسبوع، أو حسب طلب زوجتي وأبنائنا.
طارق: غالبًا. أطبخ معظم وجبات الغداء/ العشاء في المنزل. عملت خلال السنوات الـ 8 الأخيرة من المنزل. وزوجتي تذهب إلى العمل، لذا كان من المنطقي أن أكون مسئولاً عن الطهي.

سليم: منذ تقاعدنا، نقضي 4-5 أشهر في فلوريدا وأطبخ في العادي 2-3 مرات في الأسبوع. حقًا، إنني تعلمت ذاتيًا. أثناء مشاهدة «آنا» وعائلتها على مر السنين، تعلمت أن أقدر الطبخ الإيطالي وأن أستخدم مكونات جيدة من البداية.

أيمن: مع جدول العمل المزدحم ولظروف سفري، أدخل المطبخ فقط في عطلات نهاية الأسبوع. ومع ذلك، وجودي في المنزل في فترة الحظر الأخيرة تمنحني المزيد من الوقت لطهي الأطباق التي تحبها عائلتي.

100195009_3128639523841387_4858397929276178432_n
عمر عيسي في مطبخه في فلوريدا باآمريكا

4 ) أين تعلمت الطبخ؟ هل  تعلمت ذاتيا أو أخذت دروسًا؟

سعيد: علمت نفسي بنفسي من داخل المطبخ. لدي العديد من الأصدقاء يعشقون الطعام والطهي؛ لذا نتبادل الوصفات والأفكار،كما أشاهد العديد من برامج وقنوات عشاق الطعام.

طارق: أمي ، بارك الله فيها، هي من علمتني الطهي. وجعلتني أعشقه. تعلمت منها الأساسيات ومنها علمت نفسي كيفية تحضير العديد من الوصفات. كنت دائمًا أتساءل عما إذا كان يجب عليّ أن أحضر دروس للطهي في يوم ما، لكني فضلت أن أستمتع باستكشاف هذا العالم بنفسي.

عمر: أبحث عن الوصفات المفضلة من المطابخ العالمية المختلفة.

سليم: تعلمت بعض الأشياء من المطبخ الفنلندي، وهي تحضير سمك السلمون المتبل وشوربة رأس السلمون. أنا من برج الجوزاء، ولا أتبع الوصفات بنسبة 100٪ من وجهة نظر زوجتي! وعندما يكون كلانا في المطبخ، نتشاجر … ولكن دائمًا نشرب كوب من النبيذ أثناء الطهي.

أيمن: الطبخ ما زال هواية؛ ولم أسعَ للاحترافية حتى الآن. كلما أعجبت بنكهة طبق أو طريقة تقديم طبق، لا أغادر المكان دون أن أطلب الوصفة والنصائح، ثم أجربها أثناء عطلة نهاية الأسبوع.

97557004_10163353622185237_1978577659583528960_o
أيمن دغيدي وعائلته

5) ما طبقك المفضل؟ هل يمكنك تحضيره بنفسك؟

سعيد: أحب الإسباجيتي بالخضار والزيتون، والأرز البرياني النباتي. أطبخهم بين الحين والآخر ولا أشعر بالملل أبدًا من تحضير تلك الأطباق وتناولها مع أقاربي.

طارق: لدي الكثير من الأطباق المفضلة، وأحضر معظمها بنفسي، لكن أحد أطباقي المفضلة على الإطلاق هو الطبق الذي اكتشفته منذ بضع سنوات ويطلق عليهPepper Pot ، وهو طبق الكريسماس في جويانا من منطقة البحر الكاريبي، يُحضرمن لحم البقر، لكني قمت بتعديل الوصفة وطهيها بالدجاج.

عمر: أفضل الأطباق التي أعدتها حتى الآن هي أطباق الباستا والوصفات الأسيوية.

سليم: الطبق المفضل لدي هو قاروص البحر في الفرن. وأصنع جمبري مقلي رائع. كما أطبخ الأخطبوط وأعده في سلطة جميلة. وكذلك المكرونة مع صلصة الطماطم والريحان كذلك مع صلصة البيستو (الريحان والثوم والصنوبر). وأقوم بتحضير الزيتون الخاص بي، وأيضًا أصنع المخللات والفسيخ.

أيمن: أحب جميع أنواع الطعام، لكن طبقي المفضل من المطبخ الهندي، ويرجع الفضل لصاحب مطعم هندي في بلدة مايدنهيد، حيث كنت تقريبًا زبونه اليومي الذي كان يقضي معظم وقته يتعلم أسرار وصفاته. أطباق التندوري والبرياني هي المفضلة لدي، وبالطبع أقوم بطهي العديد من الأطباق الهندية مثل أطباق بانير وتكا وماسالا مع خبز النان الهندي الشهير.

97070027_10163344443405237_3623051900565323776_o
من تحضير سعيد صادق

6 ) ما أصعب طبق يمكنك تحضيره؟

سعيد: البط. أحضر بطة متوسطة الحجم وأحشوها بالجزر والبصل والمشمش وقشر البرتقال والقرفة. ثم أقوم بلفها بورق فويل مع الكثير من الفلفل والبصل والقرفة والجزر وأضعها في الفرن لمدة ساعة أو أكثر. بعد أن تنضج بشكل جيد، أقوم بإزالة الفويل ثم أشويها حتى يتحول لون الجلد إلى اللون البرتقالي اللذيذ، وتصبح الخضروات لذيذة يمكن تقديمها مع أرز بسمتي.

طارق: من المؤكد أن طبق Guyanese Pepper Pot واحد منها، وهناك أيضًا البرياني الهندي، لم أتقنه بعد، لكن أعتقد أنني أقترب من ذلك.

عمر: كنت فخور بنفسي عندما طبخت الدجاج تكا ماسالا.

سليم: أعتقد أن أصعب طبق هو المكرونة مع المحار الطازج لأنه يجب التأكد من تنظيف المحار بشكل جيد بدون وجود بقايا رملية.

أيمن: أنا مهتم بشكل عام بالأطباق السريعة والبسيطة مع التركيز على المذاق. الأصعب بالنسبة لي الديك الرومي المحشو المحمر حيث يستغرق حوالي 5 ساعات من التحضير. ويجب أن تكون حذرًا أثناء شويه للتأكد من أنه لا يجف.

96827526_10163344457665237_3226600292858462208_o
من تحضير سليم عوض

7 ) عندما تطبخ، هل تتبع الوصفة أو قلبك؟

سعيد: أتبع الاثنين. حسب عدد المرات التي طبخت فيها الطبق. إذا كنت قد قمت بطهيها من قبل عدة مرات، فأترك قلبي يقود. أما إذا كانت المرة الأولى، فأتبع كل خطوة في الوصفة.

طارق: عندما أجرب وصفة جديدة، أتبع الوصفة حتى أتقنها. وبمجرد أن أفعل ذلك، أتبع قلبي.

عمر: أعتقد أن الطبخ فن. أنت تضع أشياء معًا وينتهي بك الأمر بطبق رائع.

سليم: عادةً ما أستخدم قلبي وحدسي، بينما «آنا»، على الرغم من أن لديها وصفاتها الخاصة التي جمعتها في كتاب طبخ خاص بها، فإنها تتبع الوصفات بدقة.

أيمن: أحب أن أتبع الوصفات التي جربها الأصدقاء، لكني أتبع قلبي أيضًا عندما أطهو، وأضع لمستي الخاصة.

97703827_10163344452525237_8485688992627425280_o
تحضير عمر عيسي

8 ) هل تخبز أيضًا؟

سعيد: إذا كان لدي كل المكونات ولكن ليس دائما.

طارق: بشكل عام نعم؛ بعض الكيك. في يوم من الأيام، أريد أن أغامر أكثر في عالم الحلويات، لكني بالكاد أجد الوقت.

عمر: بدأت أتعلم الخبز؛ أشاهد الكثير من برامج الطبخ.

سليم: أخبز الحلويات والكيك والخبز.

أيمن: نعم، وأطهو بعض الأطباق في الفرن. حتى أنني أطهي الأطباق التي تعد على حرارة منخفضة وتطهي لمدة طويلة لتصل الي درجة النضج المطلوبة، مثل الريش المشوية.

97976723_10163344447135237_7797338711561076736_n
من تحضير طارق رفعت

9 ) لماذا تحب الطبخ؟

سعيد: الطبخ مسلي، يخلتق شيئًا لذيذًا من لا شيء. أنا أبهر زوجتي الحبيبة. من ناحية الصحة، أحضر طعامي الخاص من الألف إلى الياء. عندما تطبخ لنفسك وللآخرين، تختار جودة المكونات التي تستخدمها ودرجة سواها.

طارق: الطبخ شغف كبير بالنسبة لي. يتملكني شعور فريد من الفرح عندما أطبخ وجبة، ويستمتع بها شخص ما. إنه أيضًا مكان للهروب من ضغوط الحياة والسماح لنفسي بالانغماس في عالم الروائح والمذاقات الشهية. الطبخ أيضًا يجعلني في مزاج جيد!

عمر: أعتقد أن مطبخي هو أحد أماكني المفضلة في المنزل. لدي جميع أدوات المطبخ والأواني والتوابل التي يمكنك تخيلها. وأحب الاستماع إلى الموسيقى أثناء الطبخ.

سليم: لقد جعلني التقاعد عند سن 55 عامًا أفكر  أنه ربما يمكنني أحيانًا أن أساعد زوجتي في المطبخ. لأكون صادقًا، فإن مشاهدتها على مر السنين فتحت شهيتي للطهي. يبدو أن رجال الإسكندرية يحبون المطبخ.

أيمن: الطبخ عندي فن إبداعي، حيث أقف أحيانًا أمام خزانة التوابل ، وأبحث عن العديد من المكونات وأفكر في مزيج جديد. بالنسبة لي إنه مثل التصميم، فأنت تضيف القطع المناسبة معًا لتنسيق اللون والرائحة والطعم.

97100570_10163353622385237_3332337744826335232_o
تحضير أيمن دغيدي

10) في رأيك، لماذا يشعر بعض الرجال بالحرج من الإفصاح عن عشقهم للطهي؟

سعيد: أعتقد أن هؤلاء الرجال يعيشون في بيئة ذكورية تقليدية؛ حيث يكون التمييز بين الجنسين واضح وصارم. لحسن الحظ، عشت مع سيدات نسويات قويات وأنا شخصيًا أؤمن بالنسوية. ولا أرى الطبخ له علاقة بالنوع الاجتماعي. أرى الطبخ فن وبهجة. فأنا أحب أن أطبخ لإثارة إعجاب عائلتي وأصدقائي ونيل تقديرهم. بينما يعتقد الرجال التقليديون أن الطهي أمر أنثوي، يعتقد الرجال المعاصرون أن الأسرة المتوازنة يجب أن تشارك المسئوليات والمهام. إذا كانت الزوجة والأطفال بحاجة إلى تحضير الطعام والزوج يمكنه أن يساعد في ذلك، ولا يشارك، فهذا أمر غير مقبول تمامًا. وإذا أعجبهم طعامك، استمر في ذلك. لا تتوقف.

طارق: أعتقد أنه ذلك يرجع إلى مجموعة من الحواجز الاجتماعية والثقافية التي انتشرت، والتي يسمح لها الناس بالتأثير عليهم. وبالتالي، أصبح الطهي بالنسبة لعامة الرجال أمرًا محرجًا.

سليم: أعتقد أن البيئة المحلية والضغوط المحيطة هي التي تملي على الرجال أن يشعروا بالحرج من وجودهم في المطبخ.

أيمن: لا أرى أن الرجال الذين يحبون الطبخ يشعرون بالحرج لإظهار ذلك. زوجتي هي من علمتني الطهي وعرفتني على جروبات وصفات الطبخ على مواقع التواصل الاجتماعي. ولكن في ثقافتنا، ربما لا يحب بعض الرجال أن يراهم أحدًا أثناء الطهي. قد يعتقدون أنه يؤثر على صورتهم الذكورية.

97181194_10163344443235237_5600423602051612672_o
من تحضير سعيد صادق

11 ) هل تعتقد أن المطبخ مكان المرأة أولاً ثم الرجل؟ لماذا؟

سعيد: لا، أنا مدافع قوي عن حقوق المرأة، لذلك لا أؤمن بأي تمييز بين الجنسين. المطبخ كبير بما يكفي كليهما، لكن التقسيم القديم لأعمال المنزل هو نتاج النظام الاقتصادي. فاليوم يوجد نظام اقتصادي جديد يتطلب تقسيمًا جديدًا للمهام والمسئوليات. والطبخ هو أحد المهام التي تتطلب إعادة لتوزيع الأدوار، فتحضير الطعام يكون بناءً على الخبرة والمهارات، وليس الجنس.

طارق: أعتقد أن المطبخ مكان لأي شخص يحبه، سواء رجل أو امرأة، ليس مقصور علي جنس معين، إذا كنت تحب الطهي، فأنت تحب الطهي، نقطة! لا تحتاج إلى سبب، لا تحتاج إلى أن تكون مرغمًا على القيام بذلك، ما عليك سوى أن تحبه.

عمر: كثير من الناس في مصر يعتبرون الطبخ مهمة نسائية لأن السيدات تبقى في المنزل، ولكن مع تغير المجتمع وخروج نسبة كبيرة من السيدات للعمل، بدأت الأمور تتغير. من ناحية أخرى، لا تحب بعض السيدات الطهي كنوع من التمرد ضد التقاليد والعادات.

سليم: لا أعتقد مطلقًا أن المطبخ للسيدات أولا ثم للرجال. ربما يكون لدى السيدات لمسة في تقديم وتزيين الطعام أكثر من الرجال.

أيمن: لا، أعتقد تمامًا أن المطبخ مثل ستوديو للفن. إذا كنت لا تحب الرسم، فلن ترغب في قضاء بعض الوقت داخلها، سواء كنت رجلًا أو امرأة.

97501062_10163344460480237_188008306436997120_n
من تحضير سليم عوض

12 ) من شجعك على الطهي؟

سعيد: أمي والعديد من الزميلات اللاتي التقيت بهن في حياتي.

طارق: أمي، لقد نشأت وأنا مستمتع بالطريقة التي علمت نفسها بنفسها، ليس فقط الطهي المصري، بل الصيني والهندي. عندما كنا نعيش في السعودية، تعلمت طهي الطعام اللبناني وأتقنته لدرجة أدهشت أصدقائنا اللبنانيين. أخبروها أنها طبخت وجباتهم كأنها لبنانية! كانت دائمًا مصدرًا للإلهام بالنسبة لي.

عمر: أصدقائي.. عادةً ما أتلقى ردود فعل إيجابية. والتعليق الأكثر شيوعًا هو أنه علي أن أغير وظيفتي من طبيب الي شيف. وهذا شجعني على طهي أطباق مختلفة لأصدقائي لم يكونوا على دراية بها. أبذل قصارى جهدي في تزيين الأطباق التي أقدمها لضيوفي ام من يتابعون وصفاتي.

أيمن: والدي هو أول شخص شجعني أن أطهي لأمي وإخوتي الوصفات التي تعلمتها في المخيم. في وقت لاحق أحبت حماتي وصفاتي وأنا أيضًا تعلمت الكثير منها.

97083149_10163344454300237_256652771569172480_o
من تحضير عمر عيسي

13) هل تقرأ كتب الطبخ والوصفات على الإنترنت؟

سعيد: نعم. لدي مكتبة لكتب الطهي. وأشاهد برامج عشاق الطعام التليفزيونية وأبحث عن وصفات علي يوتيوب.

طارق: بالطبع، لدي كتب طهي خاصة بي وأستمتع دائمًا بمشاهدة برامج الطهي والبحث عن وصفات جديدة عبر الإنترنت!

عمر: كل طبق أشتهيه أعتبره مشروعًا. أبحث عن وصفات، أشتري المكونات الضرورية وأطبخها. عادةً ما ألتقط صورًا لأطباقي وأشاركها مع أصدقائي على وسائل التواصل الاجتماعي.

سليم: أتبع بعض الوصفات على الإنترنت ولكن بالطبع أقوم بتعديلها.

أيمن: أفضل النسخ المطبوعة من كتب الطبخ وأحب شراءها أينما ذهبت. أعتقد أن مطبخ كل دولة هو أفضل سفرائها حيث يعبر عن ذوق الشعب وثقافته. 

96947132_10163344447100237_577922690451505152_n
من تحضير طارق رفعت

14 ) هل تشاهد برامج الطبخ؟

سعيد: أشاهد برامج على قنوات Food Network.. Kuchnia.. TV Paprika.. 24Kitchen.. Cocina..Panorama Food. . كما أشاهد برامج  Naked Chef و Barefoot Contessa..

طارق: نعم، أنا حقًا أحب برنامج الشيف جاي فييري “Diners, Dive-ins and Dives”. وبرنامجي المفضل هو “Parts Unknown ” للشيف أنتوني بورداي.

سليم: أحب مشاهدة Food Network.

أيمن: نعم ، أحيانًا أشاهد برامج طبخ.

98186429_10163353623400237_2065543166710251520_o
تحضير أيمن دغيدي

15 ) من هو الشيف المفضل لديك؟

سعيد: الشيف الراحل أنتوني بوردين. التقيت به شخصيًا، وشاركت في برنامجه الوحيد الذي قدمه عن مصر.

طارق: أعتقد أنها والدتي.

سليم: بالطبع، شيف جيمي أوليفر. فأسلوب طهيه بسيط وتعلمت الكثير من عرضه “وجبات في 30 دقيقة”.

أيمن: الشيف الإسكتلندي جوردون رامزي، فهو في نفس عمري ، وواحد من أفضل عشرة في المملكة المتحدة.

97263320_10163344442915237_8961973760215220224_o
من تحضير سعيد صادق

16 ) ما الوصفات التي تحب تحضيرها؟

سعيد: الوصفات الهندية والمصرية والإيطالية.

طارق: الصينية، والهندية ، والمصرية.

عمر: لا أطبخ وصفات شرقية. أميل أكثر إلى الأطباق الغربية.

سليم: الإيطالية والمصرية.

أيمن: الوصفات السريعة والسهلة التي لا تستغرق أكثر من ساعة لتحضيرها وطهيها.

96674212_10163344460165237_4798562270269407232_o
من تحضير سليم عوض

17 ) هل لديك أي نصائح طهي تريد مشاركتها معنا؟

سعيد: الطبخ عشق. إذا كنت لا تحب ما ستقوم بطهيه، فسيكون طبقًا سيئًا بلا طعم. فإذا كنت لا تحب  الطبق، فلا تطهيه.

طارق: القاعدة الذهبية لأي شخص يحب الطهي والدرس الأول الذي علمته لي والدتي: “الشيف يحافظ/ تحافظ دائمًا على نظافة مطبخه/ مطبخها”. أيضًا، لا تخف من تجربة أشياء جديدة وتوابل جديدة وخلط مقادير جديدة. عندما تطهي شيئًا ما لأول مرة أو تدمج خليطا جديدًا، قم دائمًا بإعداد كميات صغيرة حتى لا تهدر الكثير من المقادير. وتقبل أنك ستحرق الطبخات، هذا شيء وارد. ولكن فقط استمر في الطهي.

أيمن: قبل البدء في الطهي، خصص دقيقة للتخطيط لما ستفعله، وتخيل الطبق النهائي وشكله ورائحته. ثم جهز مكوناتك، حتى لا تضيع الوقت في رحلات متعددة إلى الثلاجة أو دولاب البهارات. النصيحة النهائية للطهي هي أن تبدأ في الطهي والمطبخ نظيف وتنتهي منه وهو نظيف، لا تترك المطبخ في حالة من الفوضى.

97484015_10163344453310237_76111347380649984_o
تحضير عمر عيسي

18 ) حتى وقت قريب، تفاخر الرجال في مصر بعدم قدرتهم على سلق بيضة. الآن، الكثير يخرجون عن صمتهم ويتفاخرون بخبرتهم في الطهي. ماذا حدث؟

سعيد: هذا هو الجيل الجديد من الرجال، ويرجع ذلك للتغيرات الاجتماعية والاقتصادية. فسن الزواج تأخر الآن وقد يعيش العديد من الرجال بمفردهم قبل الزواج. وهناك ملايين المصريين الذين عملوا في الخليج وعاشوا بمفردهم. كان عليهم تعلم الطبخ. فالعيش على الوجبات الجاهزة باهظ الثمن وغير صحي.

طارق: على مدار العشرين عامًا الماضية، زاد عدد الشباب الذين يتركون منازل والديهم ليعيشوا بمفردهم. هذا يعني أن عليهم الاعتماد على أنفسهم. فالكثير من الشباب يسافرون ليدرسوا ويعملوا في الخارج. ولا يمكنهم الاستمرار في شراء وجبات جاهزة. لذا، كان عليهم أن يتعلموا الطبخ بأنفسهم، والاعتماد على أنفسهم.

سليم: بصراحة، أعتقد أن وسائل التواصل الاجتماعي هي التي ساعدت على ذلك. كما تختلف حياة الأزواج الجدد لهذا الجيل عن الأجيال السابقة من 50 عامًا مضت. لم يعد من العيب أن يهتم الرجل بالطهي وأصبح الأمر مقبولاً اجتماعيًا. رامي، زوج ابنتي مصري ويعمل مهندس ويعشق الطهي، وهو طاه ممتاز. وفادي، خطيب ابنتي الذي يدير أعماله الخاصة في التسويق الإلكتروني لديه شغف بالطهي أيضًا.

أيمن: أعتقد أن الكثير من المفاهيم القديمة تغيرت مع سفر الناس أكثر وتجربة نمط الحياة الحديث بالمجتمعات الغربية. كما ساعد الإنترنت كثيرًا في إحداث هذا التغيير، حيث أظهر مدى سهولة طهي الأطباق اللذيذة. ومعظم الطهاة المشهورين عالميًا هم من الرجال.

96810298_10163344446910237_1674082826397417472_n
من تحضير طارق رفعت

19 ) إذا كنت متزوجًا، هل تطبخ مع زوجتك؟

سعيد: الطبخ جزء أساسي من حياتي الزوجية. زوجتي تونسية، وهي تطبخ الأطباق التونسية وأنا أطبخ الأطباق المصرية والعالمية. نحن ذواقة وعشاق الطبخ. نطبخ معًا أو تطهو هي طبقًا وأنا أطبخ آخر ونتشاركهما. فالطريق إلى قلب الرجل (وقلب المرأة أيضًا) معدته.

طارق: للأسف لا. لن تسمح لي زوجتي أبدًا بدخول المطبخ وهي فيه!

سليم: إذا كانت «آنا» تطبخ، أكون أنا مساعد لها  sous-chef . لذا، أتبع تعليماتها! ولكن عندما أطهو السمك أو أي طبق آخر، فإنها لا تتدخل في الوصفة… فهذه خصلة إيطالية فيها.

عمر: كنت دائمًا أعجب بالأشخاص التي تطهو. أذكر عندما ذهبت مع أمي في رحلة إلى هلسنكي، والتقينا بزوجين مصريين يطهيان معًا. لقد تأثرت حقًا وشعرت بنوع من البهجة والحميمية.

أيمن: نعم، أحيانًا نقسم المهام، مثلاً عندما أحضر الأطباق الرئيسية، تصنع هي الحلوى.

97078378_10163353623210237_7422694667155668992_o
تحضير أيمن دغيدي

20 ) من منكم يطبخ الأفضل؟

سعيد: أحب طهي زوجتي. فهو “مصنوع من الحب”. تصنع الكسكس التونسي الرائع بالسمك بالإضافة إلى المصفوف (الكسكس الحلو بالتمر والرمان والمكسرات).

طارق: أنا أطبخ أفضل. لكني لا أحاول أن أتباهى بأي حال من الأحوال، فزوجتي تطهو بعض الأطباق اللذيذة أيضًا.

سليم: زوجتي «آنا» تطبخ أفضل مني. وطرقة تزيينها للطعام غاية في الروعة.

أيمن: إذا سألتني، فهي تطبخ بشكل أفضل. لكنها ستقول الشيء نفسه عني.

100803528_3128686420503364_3794733700575395840_n
من تحضير سعيد صادق

21 ) عندما تطبخ، هل تطلب من زوجتك أو والدتك نصائح؟

سعيد: بالتأكيد أطلب من زوجتي نصائح ومقادير الوصفات. فأنا لست الوحيد الذي سيأكل، لذا يجب أنا أراعي أذواق الآخرين.

طارق: أكيد، وأطلب منها أن تتذوق! أنا ما زلت أتعلم، كما أنهم سيأكلون أطباقي؛ لذلك أحتاج إلى توجيهاتهم!

عمر: أمي تشجعني وتعطيني نصائح.

أيمن: أثناء الطبخ أشعر وكأنني على خشبة المسرح. فإما أرقص أو أقع، فلن تساعدني أية نصائح. لكنهم يقدمون نصائح لي وهو يتذوقون الطعام.

97816817_10163344459860237_6830740670735450112_o
من تحضير سليم عوض

22) هل تنظف المطبخ بعد الطهي؟

سعيد: أنا أساعد في التنظيف. فإذا تسببت في الكثير من الفوضى لا بد أن أشارك في ذلك.

طارق: في كل مرة تقريبًا، كما ذكرت سابقًا، هذه هي القاعدة الذهبية المسموح بها في المطبخ في المقام الأول!

عمر: أقوم بذلك فلا يوجد مساعدة هنا كما هو الحال في مصر.

سليم: أنا أنظف بعد الطهي ….

أيمن: لا يجب أن تنتظر لإنهاء الطهي لتنظف مطبخك. اغسل الأوعية أثناء الطهي حتى لا تصاب بالتوتر بسبب الفوضي.

96693972_10163344446895237_1072665887447711744_n
من تحضير طارق رفعت

23 ) هل غَيَرك الطبخ؟

سعيد: أقدر الطبخ والجهود المبذولة في إعداد وجبات الطعام. وأتعاطف مع هؤلاء الذين لا يستطيعون تحمل تكاليف وجبة متكاملة. يساعد الطبخ أيضًا في التواصل مع الآخرين والتعرف على الثقافات الأخرى وذلك هو المغزى من الأطباق المميزة التي نعدها في الأعياد.

طارق: في الواقع، الطهي جعلني أكثر تقديرًا للأشياء البسيطة في الحياة، وجعلني أكثر صبرًا لأنك ببساطة لا يمكنك الإسراع في إعداد وجبة.

عمر: الطهي بالنسبة لي هواية لطيفة. لا أعتبره التزامًا أو واجبًا.

سليم: طبعًا تغيرت كثيرًا. لقد أصبح من الصعب علي إختيار مطاعم لأرتادها مع عائلتي وأصدقائي، تخوفا من تناول وجبات دون المستوي.

أيمن: لن أسميه تغييرًا، فالطهي يساعدني على ابتكار أطباق تُفاجئ أسرتي عند رؤيتها مجهزة في المنزل. الإطراء والمجاملات على أطباقي اللذيذة يزيد من تقديري لذاتي وثقتي.

96427401_10163353622195237_2486656077198786560_o
من تحضير أيمن دغيدي

24 ) كيف تتعامل مع المعتقدات الخاطئة أنه لا يجوز دخول الرجال إلى المطبخ؟

سعيد: ببساطة أتجاهلها وأطلب من طلابي تعلم الطهي. الطبخ فن وعشق. لا علاقة له بالنوع أو الجنس. أحاول أن أؤثر على العديد من الشباب بأفكاري. ولا أسمح للأفكار الرجعية القديمة والسلبية بالتأثير علي وعلى سلوكي.

طارق: لم أكن قط من النوع الذي يهتم حقًا بمعتقدات الآخرين طالما لا أقوم بأي تصرف خطأ! أتذكر عندما كنت في المدرسة بالمرحلة الإعدادية، أردت أن أصنع موس الشوكولاتة من الصفر. فبحثت في مكتبة والدتي، ووجدت وصفة كانت جميع مكوناتها متاحة في المنزل، وصنعت أول موس الشوكولاتة! المعتقدات الخاطئة لم تزعجني قط.

عمر: أعتقد أن المزيد من الرجال والسيدات بدأوا في اكتشاف عالم الطهي خاصة بعد ملازمة المنزل في ظل الظروف العالمية الراهنة.

سليم: في أمريكا الشمالية، ليس من غير المألوف العثور على رجل يدخل إلى المطبخ. ومن الطبيعي أن يرى الأصدقاء المدعوون لتناول العشاء الزوجين معًا في المطبخ.

أيمن: إذا كان لا يجوز للرجال دخول المطبخ فإنه لا يجوز للسيدات أن يلتحقن بالجيش. لا علاقة للطهي بالنوع الاجتماعي.

96806724_10163344452935237_4414020430780694528_o
من تحضير عمر عيسي

25 ) ماذا تقول للرجال الذين يعتقدون أن المطبخ مكان للنساء؟

سعيد: أرجوك غير أفكارك القديمة ومرحبًا بك في القرن الحادي والعشرين.

طارق: أتركهم يتذوقون طعامي وأدع لهم القرار. ولكنني أعارض هذه الفكرة؛ المطبخ مكان للشخص الذي يستمتع به!

سليم: أقول لهم أهلاً بكم يا أعزائي في العصر الحديث.

أيمن: إنهم حقًا يفتقدون الكثير. لا تتفاجأوا عندما يقولون أن السيدات مبدعات، فهذا هو المعمل السري الذي يمنحهن فرص للابداع.

** إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s