منى مكاوي.. مصممة ديكور مصرية تفوز بجائزة إيمي الأمريكية لأفضل فيلم وثائقي تاريخي بعنوان Oversight

٢٩ يوليو ٢٠٢١

تعليقاً على فوزها جائزة إيمي الأمريكية الخاصة بالإنتاج التلفزيوني في الدورة ال63 ، عن فئة أفضل فيلم وثائقي تاريخي “Oversight”، أكدت مهندسة الديكور المصرية منى مكاوي: “أشعر بالفخر للفوز بجائزة إيمي لأفضل فيلم وثائقي مكتمل العناصر والتي تذهب إلى صناع الفيلم الأساسيين؛ حيث عملنا سوياً باجتهاد وندية وتعاون، مشيرةً إلى أنها تسير على نهج المخرج الكبير الراحل شادي عبد السلام الذي بدأ مشوراه الفني كمصمم ديكور ونقل مصر وتاريخها في أعماله الفنية ومن أشهرها فيلم “المومياء” وهو ما يعد سبب كبير في إلهام منى في مسيرتها الفنية”.

ويحكي فيلم Oversight عن تاريخ حصول الحكومة المحلية في واشنطن في السبعينات على استقلاليتها في الإدارة. وهو من إخراج جون شينك وقد حصل على ثلاث جوائز إيمي من ضمنها أفضل فيلم وثائقي تاريخي.

وأضافت منى مكاوي: “أود أن أشكر المخرج جون شينك لإعطائي هذه الفرصة التي ساهمت بشكل كبير في إظهار موهبتي وإمكانياتي في التصميم، وكنت مسؤولة في الفيلم عن نقل مشاهد من الماضي وشرح مفاهيم معقدة من خلال الديكور وإجراء مقابلات مع المسؤولين السياسيين

وعن دورها ومسؤوليتها الفنية تجاه بلدها مصر أضافت مكاوي: “أشعر بمسؤولية كبيرة نحو بلادي، حيث أعمل على تغيير رؤية الشعب الأمريكي لتاريخ مصر وحضارتها وتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة، فأنا أؤمن أن الفن وسيلة أساسية لحفظ الهوية وتحقيق اتصال ثقافي وحضاري، وهذه هي رسالتي التي أعمل على تأديتها عن طريق تصميماتي ودراساتي وأبحاثي وأتمنى من صانعي الأفلام وشركات الإنتاج أن يولوا أهمية لهذه النوعية من الأعمال ونشرها حول العالم.” 

أما عن كونها امرأة تعمل كمصممة ديكور قالت مكاوي: “منذ تخرجي من المعهد العالي للسينما بمصر – وقبل حتى سفري إلى أمريكا – أردت أن أكون مصممة ديكور وواجهت عدة تحديات ولكني استمريت في طريقي لتحقيق حلمي، وتأكدت أن المرأة تستطيع أن تقوم بكافة الأعمال التي يقوم بها الرجل، فالإبداع لا علاقة له بالجنس. وأرى أن مهنة “تصميم الديكور” وتصميم الأفلام بشكل عام” تحتاج لمزيد من الاهتمام والدعم؛ فدور التصميم في العمل الفني من أهم الأدوار في صناعة الأفلام ولا يقل أهمية عن دور الكاتب أو المخرج حيث نستطيع أن ننقل من خلاله فكرة الفيلم وهدفه ونقوم بالتحليل الكامل لكل تفصيلة صغيرة بالعمل بعد التعمق في البحث النفسي، والتاريخي، والسياسي، والفلسفي، وهو من أهم العناصر المحددة لنجاح عمل أو فشله.”

وتخرجت منى مكاوي في المعهد العالي للسينما بمصر. تم ترشيح فيلم تخرجها من المعهد مع المخرج عمر الزهيري بعنوان “ما بعد افتتاح دورة المياه العامة في الكيلومتر 375” في مهرجانات كان ، بالم سبرينغز ، دبي ، ديربان ، ناشفيل ومونبلييه بالإضافة إلى العديد من المهرجانات الأخرى. فازت في مسابقة سانتا لوسيا الدولية.

وسافرت للولايات المتحدة الأمريكية للدراسة رغبة في التعمق في فن التصميم، ولديها خبرة تمتد لأكثر من اثني عشرة عامًا في مجال الإعلانات في مصر والشرق الأوسط مع أكبر العلامات التجارية، كما كانت المصممة الخاصة بحملة مجلة “فوج” مع الفنان الراحل سمير غانم.

وجائزة إيمي هي جائزة أمريكية تُمنح للمسلسلات والبرامج التلفزيونية المختلفة والأفلام الوثائقية، انطلقت دورتها الأولى عام 1949، وهي المقابل لجائزة الأوسكار. في حين أن جوائز الأوسكار تقتصر على الإنتاج السينمائي، فإن جوائز إيمي تختص في قطاع الإنتاج التلفزيوني.

** إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s