اختيار سارة حجي كواحدة من أفضل ١٥ مدربًا في برلين٢٠٢٢

١٩ سبتمبر ٢٠٢٢
سيدات مصر

ظهرت الدكتورة سارة حجي و المدربة لإعداد القادة كواحدة من أفضل 15 مدربًا في برلين. كانت سارة الفائزة بجائزة Richtzenhain لعام 2021 عن نتائج الدكتوراه في أبحاث علوم السرطان. أتمت الماجستير والدكتوراه في العلوم البيولوجية الجزيئية من جامعة هايدلبرغ في ألمانيا ونشرت نتائجها العلمية في مجلة نيتشر (Ahmed et al ، 2020). جذبت نتائج أبحاث الدكتوراه الخاصة بها 2.7 مليون دولار أمريكي لفريقها المخبري لمواصلة التوسع في النتائج التي توصلت إليها. نالت قصتها رحب كبير و تدوالت شهرتها أخبارًا في أنحاء الشرق الأوسط بعد أن هنأتها السفارة الألمانية في القاهرة في فبراير 2022. على الرغم من نجاحها الكبير كعالمة، تركت سارة مسيرتها الأكاديمية في أبريل 2021 للتفرغ لعملها التدريبي.

وتقول سارة: مررت برحلة مليئة بالتحديات و في نفس ذات الوقت ممكنة للغاية خلال فترة الدكتوراه. لم تكن سنوات العمل الشاق كافية لمساعدتي في دفع إنجازاتي إلى العالم. لقد قادني هذا الأسلوب في الأداء إلى الإنهاك والاكتئاب في الواقع. و لولا التدريب الذي حصلت عليه خلال فترة الدكتوراه ، لما امتلكت العقلية المتوازنة لزيادة فعاليتي في أدائي واختراقي لمخاوفي وشكوكي عن نفسي و عن قدرتي في تحقيق ما أصبو إليه من النتائج التي حصلت عليها. عندما رأيت الفرق الهائل الذي يمكن أن يحدثه التدريب للأشخاص الطموحين المتفوقين ، رأيت زاوية جديدة مهمة يمكنني من خلالها المساهمة في خدمة الإنسانية. لقد تربينا نعتقد أن هناك أشخاص في فمهم ملعقة ذهب و إن الدنيا حظوظ و النجاح هو الحظ ولكنه ليس كذلك. النجاح هو 80٪ عقلية و 20٪ إستراتيجية. وخلال رحلة الدكتوراه الخاصة بي ، قطعت كل الطريق من محطة البداية: الخوف و الذعر من الفشل في بيئة تنافسية للغاية إلى الثقة في أنه يمكنني تحقيق ما أصبو إليه بإذن و حول الله و قوته. أنا هنا اليوم لأشارك تجربتي ويشرفني أن أكون من المعلنين أن كل ما نرجوه و نصبو إليه ممكن إستثمرنا في تدريب أنفسنا للاعتقاد بأننا قادرون على أداء أعمالنا بدافع الحرية والشغف وليس بدافع الضغط والعمل الشاق. التدريب هو محادثة شابة في الشرق الأوسط و لا يتم إجراؤها بشكل فعال حتي الآن. لكن العمل الذي يتعين علينا القيام به كقياديين لا يزال كثيرًا ولدينا مسؤولية كبيرة كمدربين وقياديين لتوفير مساحة ثقة مفتوحة وآمنة لنا وللأشخاص الذين نتحمل المسؤولية تجاههم لكي نتطور ونطورهم بحرية و فعالية” تقول سارة: “حلمي أن أشهد علي و أساهم في هو نوع جديد من القيادة العالمية ، حيث نخلق الفرص التي تسمح لنا بالتألق وتجاوز حدود ما نعتقد أنه ممكن لأنفسنا وحياتنا. إنه لشرف لي أن أؤسس هذا العمل التدريبي من المانيا. قبل عام واحد فقط ، كان و لا يزال الكثير من المقاومة في بناء هذا المشروع. لم يكن من الممكن حتى أن أتحول إلى رائدة أعمال بهذه السرعة. ولكن من خلال التدريب المستمر ورفع مستواي ، يمكنني اختراق حدود ما أراه لنفسي ممكناً وما يراه الآخرون ممكناً لأنفسهم أيضًا “. من خلال مشروعها تقوم سارة حجي بالتدريب على القيادة و فعالية الأداء للعلماء والمديرين ورجال الأعمال 1: 1 أو في مجموعات و تمكن أيضا مشاريع في الشركات على تطوير القيادة في فرق لخلق ثقافات عمل سعيدة فعالة وشاملة لجميع المواهب.

**إذا أعجبتك هذه المقالة، اشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s