«نوال مصطفى».. صانعة أمل الغارمات وأطفالهن

السبت ٣ نوفمبر ٢٠١٨                  كتبت – سمر حسن

44324890_341443706405577_6761749442828697600_n

لعبت الصدفة دورا كبيرا في مشوار حياة الكاتبة والأديبة «نوال مصطفى» مع أطفال السجينات والذي بدأته منذ عام١٩٩٠. وكانت بداية هذا المشوار عندما ذهبت في مهمة صحفية استثنائية لسجن النساء لإجراء تحقيق صحفي مع أربع سيدات لبنانيات أصُدر ضدهن أحكام إعدام بتهمة تهريب المخدرات، وكان هذا هو أول حكم يصدر بإعدام سيدات بتهمة الإتجار في مواد مخدرة. وتتذكر الكاتبة نوال مصطفي هذا التحقيق بأنه كان يعتبر سبق صحفي لها، وعن المشهد الذي غير مجرى حياتها قالت، ” بعد إنتهائي من التحقيقات وخروجي من مكتب المأمور وجدت أطفال أبرياء يلعبون في بهو السجن.”

44369741_219308488985316_6354853814687760384_n
لقاء الصحفية نوال مصطفي مع إحدي متهمات قضية المخدرات عام ١٩٩٠

استوقف هذا المشهد الصحفية ووضعها في دائرة من التساؤلات حول هوية هؤلاء الأبرياء؟! فسألت مأمور السجن عنهم، لتتعرف على الحقيقة المفزعة وهي وجود أطفال يعيشون داخل أسوار السجن بصحبة أمهاتهم السجينات، وكانت هذه الشرارة التي أنطلقت منها حملتها الصحفية تحت مسمى “براءة في الزنزانة” والتي نشرت على صفحات جريدة أخبار اليوم. ونجحت هذه الحملة في جذب انتباه القراء ولفت أنظار المجتمع إلى هذه الفئة المهمشة، كما ساهمت في تقديم المساعدات العينية لهم. ونتج عن هذه الحملة أن أدرجت وزارة الداخلية وقطاع مصلحة السجون في ميزانيتها تكلفة رعاية هؤلاء الأطفال، بعد أن كانوا مهملين ولا يتلقون أي رعاية أو اهتمام.

وعلى الصعيد المؤسسي، دشنت نوال مصطفى جمعية رعاية أطفال السجينات، المشهرة برقم ٣٧٣٠ لعام ١٩٩٠، وبدأت الجمعية نشاطها بالزيارات الشهرية لسجن النساء بالقناطر وسجون أخرى، لتقديم الخدمات والرعاية الطبية ومواد غذائية وملابس وبطانيات لعنبر أمهات الأطفال،وكذلك تحملت الجمعية
مصاريف استخراج شهادات ميلاد لهم داخل السجن، كما قامت
أيضا بالتعاون مع العديد من الأطباء بتنظيم قوافل طبية للكشف
على الأطفال داخل السجون.

44295936_938775119646381_8400601481425715200_n

في بداية الألفية الثانية كبرت أهداف الجمعية لتضم فئة السجينات، بعد أن أطلقت نوال مصطفى حملة “سجينات الفقر”، وعن هذه الحملة أفاضت قائلة، “ترددت أمامي لأول مرة كلمة “إيصال أمانة”، وعندما قامت الإعلامية رولا خرسا بتسجيل حلقة من داخل سجن النسا مع السجينة أميمة، رأيتها تبكي بحرقة على طفلتها التي لا تعلم عنها شيء في الخارج، وكان سبب الزج بها داخل السجن هو ديون متراكمة على والدها، وكانت أميمة هي الضامن له، فتدخلت فور انتهاء الحلقة وانهالت عليا التبرعات، وتم سداد ديونها في خلال ثلاثة أسابيع عقب إذاعة الحلقة.”

18698010_1377095659047379_1780915890019784110_n

أميمة كانت أول سجينة فقر سددت لها الجمعية ديونها، بعدها بدأت الجمعية رحلة إطلاق السجينات الفقيرات من السجون، وقد سددت الجمعية حتي الآن ديون ألاف السيدات وساعدتهم في الحصول على الحرية. وبالرغم من العمل الانساني للجمعية الا أن البعض يعترض علي سداد ديون الغارمات لانه لا يحل المشكلة ولكن يشجعهن علي  التورط في مزيد من الديون مرة أخري. وفي هذا الشأن أوضحت نوال مصطفي موقف الجمعية قائلة، “التدخل في حل مشكلة الغارمات جزء رئيسي من مهام جمعية رعاية أطفال السجينات، ولكن مهام الجمعية لا تتوقف علي ذلك، إذ تقوم الجمعية بعد سداد الديون بإخضاع الغارمة لحزمة من البرامج التوعوية الهامة، لأن الجمعية متعمقة في حل المشكلة من الجذور وليس تقديم الخدمات فقط.”

44450125_2187269961558971_8000302308871110656_n.jpgفي عام ٢٠١٤، وقعت الجمعية مع مؤسسة دروسوس السويسرية عقد شراكة وتعاون لتدشين  مشروع  يهدف إلى تمكين السجينات الحاليات والسابقات اقتصادياً. ولتحقيق ذلك افتتح المشروع ورشة لتدريب الخياطة بالتعاون مع مؤسسة دروسوس لتشغيل السجينات داخل سجن القناطر، لتعليم وتدريب السجينات، حتى يكون لديهن بعد خروجهن من السجن المهارة والحرفية التي يمكن أن يعملن بها في القطاع الخاص، أو ينشأن مشاريعهن الخاصة.

ويشمل المشروع أيضا التأهيل النفسي والاقتصادي والاجتماعي والصحي والتعليمي، لإعادة دمجهم في المجتمع بعد خروجهم من السجن وإزالة الوصمة المجتمعية عن السجينات.  وعن النشاطات الأخرى للجمعية أضافت نوال مصطفي، “عقدت الجمعية أربعة مؤتمرات في الأحياء الشعبية لتوعية سيدات المنطقة من الديون والإمضاء على وصلات الأمانة، وتهدف هذه المؤتمرات إلى توعية السيدات عامة حتي لا يتورطن في القروض و كذلك توعية من سبق سجنهم حتي لا يكررن الجرم.”

وقد أسهمت الجمعية منذ إنشاءها في إطلاق سراح أكثر من ١٠٠٠ سجينة غارمة، كما أسهمت في تأسيس أكثر من ١٠٠٠ مشروع صغير للسجينات السابقات، ودرّبت أكثر من ٥٠٠ سجينة سابقة على بعض الحرف، بالإضافة إلى تقديم مساعدات عينية بصفة مستمرة لأكثر من ٢٥٠٠ أسرة من أسر السجينات، وإسهامها في علاج ٥٠٠ طفل من أطفال السجينات خارج السجن.

وتتويجا لجهودها، قام الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات وحاكم دبي، بتكريم الكاتبة الصحفية والأديبة نوال مصطفى، ضمن الخمسة الفائزين بمبادرة صناع الأمل، احدي المبادرات العالمية التي يرعاها، وقد تم اختيار مبادراتها من بين أكثر من ٨٧ ألف مشارك.

18882218_1388162631274015_7424081667295250506_n

وعن خطط الجمعية خلال الفترة القادمة قالت نوال مصطفي، “تعمل الجمعية وفق خطة استراتيجية تشمل كل من الأمهات والأطفال، فعلى صعيد الأمهات تسعى الجمعية الي تدشين  المزيد من برامج التمكين الاقتصادي من خلال التعاون مع الجهات المهتمة بالجمعية، وعلى صعيد الأطفال، فتسعى أيضًا لتدشين مركز  إبداع خاص بالطفل.”

لمتابعة أخبار وأنشطة جمعية رعاية أبناء السجينات زوروا صفحتهم علي فيس بوك وموقع الجمعية الالكتروني هنا وهنا

جميع حقوق الصور محفوظة للكاتبة نوال مصطفي وجمعية رعاية أطفال السجينات

إذا أعجبتك هذه المقالة، أشترك في المجلة لتصلك مقالاتنا في بريدك الالكتروني **

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s